سامان كريم

تطوير الحركة الأحتجاجية وتوسيعها وديموتها لا يتم الا عبر تنظيم العمال

سؤال: للمرة الثانية يقتحم متظاهري التيار الصدري اسوار المنطقة الخضراء، لكن هذه المرة تصدت لهم ما تسمى بقوات مكافحة الشغب بالرصاص الحي والرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع.. وقد أعلنت دائرة صحة الرصافة أن عدد المصابين اللذين وصلوا للعلاج في مستشفيات الدائرة بلغ 500 شخص، بينما أعلنت دائرة صحة الكرخ أن عدد المصابين الذين راجعوا المستشفيات فيها بلغ 71 شخص.. في هذه المرحلة تحولت الأحتجاجات ضد الفساد والمطالبة بتوفير الخدمات الى صراع واضح بين أجنحة تيارات الأسلام السياسي الشيعي للأستحواذ على أكبر ما يمكن من مكاسب السلطة.. وقد يتحول هذا الصراع في الأيام القادمة الى حرب داخل المدن بين عصابات تلك التيارات.. أصبح واضحا أن تيارات الأسلام السياسي بكافة تلاوينها ومشاربها تريد جر الجماهير في العراق الى أكثر السيناريوهات سوداوية ودموية.. التأخير يوما واحدا في التصدي لتلك التيارات معناه السقوط أكثر في منزلق مستنقعات الأسلام السياسي.. الجماهير اليوم ليس لها القوة والقدرة على مجابهة عصابات الأسلام السياسي المسلحة بأعتى اسلحة الجريمة والقتل، والتي تملك كل الأمكانات المادية حصيلة أكثر من عشر سنوات من السرقة والنهب.. اضافة الى الدعم اللامحدود من دول جوار العراق للأستمرارها وبقائها.. برايك ما العمل؟؟ سامان كريم: قبل كل شئ علينا ان نميز بين الاحتجاجات الجماهيرية النضالية (التي تناضل من اجل مطالبها من الخدمات والكهرباء وضد الفساد والمطالب الاقتصادية)، وبين هذه الانواع من الحركات، هذه الحركة هي حركة سياسية تدار من قبل القوى السياسية وهنا من قبل التيار الصدري, بحجة او تحت يافطة مطالب جماهيرية ومنها مطلب القضاء على الفساد, ولكن في حقيقة الامر هي حركة سياسية تعبر عن اطار وهدف سياسي معين داخل تحالف الاسلام السياسي الشيعي, ازاء او بمواجهة التيارات الاخرى داخل التحالف نفسه. هذا اولا يجب أن نميز ونفصل انفسنا نحن وبقية الحركات احتجاجية عنها اي عن تلك الحركات. اما ثانيا: بعض الكتاب المحلليين والاعلاميين والتيار الصدري وقيادته وحتى بعض رموز التيار المدني, والقنوات الفضائية تروج لهذه الحركة كانها الثورة بعينها, وهي تعاكسها فعلا, هي ليست بثورة ما بل هو بمعنى ما واذا حلت محل الثورة يعني قبر الثورات الواقعية التي يناضل العمال والجماهير من اجلها لجعل التغير تغيرا واقعيا ونحو حياة الافضل... علينا ان نميز حركاتنا او قوانا عن هذه الرؤية وهذه الحركات حول الثورة والثورات بصورة عامة. خصوصا نحن نعيش في مرحلة مابعد "الربيع العربي"، الربيع الذي تحول فيه الارهابيين الى ثوريين وحركات الاسلام السياسي الارهابي الى حركات وقوى ثورية... علينا ان نميز بدقة وننفصل عن هذه الحركات والتصورات ايضا.
تحدثنا بصورة واضحة عن الوضع السياسي العراقي والحركة الصدرية الاخيرة في جريدتكم وفي هذا العمود، وعليه لا ارى ضرورة بتكرار التحليل السياسي حول الاوضاع الاخيرة بما فيها اقتحام المنطقة الخضراء الاول والبرلمان. اريد ان اشير ان التيار الصدري على رغم من أن له حضور قوي ومؤثر على الساحة السياسية ليس بامكانه ان يحسم امر التحالف الوطني لصالحه, انه تيار برجوازي قلق يمثل تصورات واهداف البرجوازية الصغيرة بصورة عامة.
الجماهير ليس لها حل غير تنظيم ذاتها ليس هناك حل اخر. اما كيف بامكانها ان تنظم ذاتها هل بامكان الجماهير المتشتتة والمتشرذمة والمنقسمة على ذاتها وعلى اساس هويات مصطنعة تم فرضها "الشيعية والسنية والكردية والعربية والتركمانية.. الخ" ان تنظم ذاتها وهو اساسا مفهوم فضفاض ومائع يدخل في طياتها تيارات مختلفة؟ براي لا.. ليس بامكانها قبل هذا, اي قبل تنظيم الجماهير بصورة عامة يجب تنظيم صف واضح من الجماهير في بقعة جغرافية معينة. والفرق هو نحن نميز انفسنا كما اشرت اليه في اعلاه. اولا سياسيا وثانيا مكانيا بمعنى في منطقة جغرافية معينة وليس امام المنطقة الخضراء ولا في ساحة التحرير بل في المعامل والمصانع ومؤسسات الدولة والشركات الكبرى والمحلات السكنية. من يريد فعلا ان يؤثر على الجماهير ومشغوف بتنظيمها عليه ان يبدا من المحلات السكنية وفق رؤية سياسية ثورية ماركسية واضحة.. نبدا بعدد من الاشخاص في محلة معينة وحول مطالب ساكني هذه المحلة ربما مطلب توفير "الكهرباء" مطلب عمومي كبير ونبدا بجمع الناس حوله وفق سياقات نضالية وتوازن القوى الواقعية في هذه المنطقة... نبدا بوعي.. وبوعي ننتشر بموازاة هذه البداية، ننتشر في محلات اخرى وخصوصا اذا كان المطلب هو "الكهرباء, سيكون انتشاره سريعا.. بعد ذلك تشكيل او بناء صرح تنظيمي جماهيري اكبر نسميه تسمية واقعية، وفق ما يختاره قادة هذه الحركة او اكثريتهم.... الرؤية يجب ان تكون سياسية وقادة الحركة يجب ان يكون لديهم المام وادراك كامل حول حلقات الوصل لحركتهم وتكتيكاتهم اليومية والمقطعية وتغير المطالب رفعها وحتى التنازل وفق توازن القوى، يدركون التفاوض والهجوم والتراجع او الانسحاب، وينظمون انفهسم حول رؤية سياسية لبناء سلطة جماهيرية مباشرة التي تعني سلطة من ادنى الى اعلى.. من المجالس في المحلات والمعامل الى مجلس مجالس الدولة او مجلس مفوظي الدولة... مجلس تنفيذي وتشريعي في ان معا... لب هذه الحركة وتطويرها وتوسيعها وديموتها لا يتم الا عبر تنظيم العمال تنظيما شيوعيا متجذرا, تنظيمها الذي يؤهلها لاستلام قيادة هذه الحركة... براي هذا هو الحل وليس لدينا حل اخر وهو اقصر الطرق... كثرة الكلام لا يفيد الجماهير ولا العمال علينا ان نبدا في نقطة ما في منطقة جغرافية ما.

 

مقالات