عبدالله صالح

المناضلة الشيوعية شكرية يوسف، ( تانيا ) في ذمة الخلود !

مساء يوم الاحد المصادف 10 / 10 / 2016 رحلت عنّا المناضلة الشيوعية شكرية يوسف واسمها الحركي ( تانيا ) بعد صراع مرير مع المرض، رحلت بهدوء وسكينة في غرفتها داخل مصح في مدينة تورنتو الكندية محيطة بعائلتها ورفاقها واصدقاءها .

ولدت تانيا في كوردستان العراق ، قضاء قلعةدزة صيف عام 1965 من عائلة كادحة ، فقدت والدها وهي مازالت طفلة صغيرة في شهورها الأولى فتكفلت جدتها وامها بتربيتها مع أخ واخت .

منذ نعومة أضافرها أحسّت تانيا بالظلم الطبقي الواقع عليها وعلى أسرتها ولمست الفوارق الطبقية داخل المجتمع من خلال مشاركتها في العمل مع اسرتها لتأمين لقمة العيش، هذه الحالة ولّدت لديها روح المقاومة ومقارعة الظلم فانتمت الى عصبة كادحي كوردستان العراق ( كومه له ي ره نجده ران ) وهي ما تزال في ربيعها الخامس عشر، تلك العصبة التي كان لها دور في ساحة النضال ضد النظام البعثي آنذاك .

الانتفاضة الجماهيرية التي أندلعت في مدينة قلعةدزة يوم 24 / 4 / 1982ضد النظام البعثي حيث قَتل النظام امرأتين من المشاركات في الانتفاضة مما أدى الى غليان الشارع واجبار السلطة على الاذعان لمطالب الجماهير المنتفضة والتي تمثلت باطلاق سراح المعتقلين ودفن الضحايا في مراسم جماهيرية ، لعبت تانيا خلالها دورا بارزا في تعبئة و تنظيم وقيادة تلك الانتفاضة .

صيف عام 1983 ادركت تانيا التوجه القومي لعصبة كادحي كوردستان فتركت صفوفهم واتجهت نحو عصبة كادحي كوردستان ايران ( كومه له ) ذي التوجهات اليسارية كمؤيدة متأثرة بافكار الماركسية الثورية . بعد ظهور منظمة التيار الشيوعي على الساحة السياسية في كوردستان العراق انظمت تانيا لتلك المنظمة حيث بدأ الفكر الماركسي ينمو لديها بوتيرة ملحوظة.

ربيع عام 1991 وبالتحديد يوم 6 / 3 / 1991 شاركت مع مجموعة من رفاقها في توزيع بيانات التنظيم داخل مجمع باينجان القريب من مدينة السليمانية ، كانت تانيا حينذاك في الشهر الاخير من الحمل بمولودها البكر إلا انها أبت الا المشاركة ، وقعت تانيا مع رفاقها في كمين للمرتزقة في ذلك اليوم وكان بينها وبين الموت بضع خطوات فقط ، الا ان روح المقاومة والتصدي كان عاليا لديها فنجوا باعجوبة من تلك الواقعة .

بدأ النشاط السياسي العلني لدى تانيا بخطى ثابته بعد طرد النظام البعثي من كوردستان فكانت من إحدى ابرز المناضلات من اجل حقوق المرأة ومساواتها ، انتمت الى الحزب الشيوعي العمالي العراقي منذ تأسيس الحزب في تموز عام 1993 واصبحت عضوا فيه .

تركت العراق بداية عام 1994 وطلبت اللجوء السياسي من الامم المتحدة فقُبلت خلال فترة وجيزة كلاجئة سياسية ثم تم قبولها في كندا.

استمرت تانيا في نضالها الدؤوب في كندا كاحدى ابرز الوجوه النسوية المناضلة هناك ساهمت في مجمل نشاطات وفعاليات الحزب الى أن الّم بها المرض .

الراحلة كانت تتمتع بصفات شخصية مثالية كالهدوء والرزانة واحترام الآخر وصلابة الدفاع عن حقوق العمال والكادحين والدفاع عن حقوق المرأة مما جعلها تتبوء مكانة خاصة بين رفاقها وكل من عاشرها .

رحيل هذه المناضلة الشيوعية تعتبر خسارة كبيرة للحركة التحررية النسوية والحركة الشيوعية، خسارة لا يمكن تعويضها سوى بالمضي بثبات وقوة في طريق نضالها الى أن تتحقق الاهداف التي ناضلت من أجلها في بناء مجتمع تسود فيه الحرية والمساواة .

تحية اجلال للمناضلة الراحلة ومواساة عميقة لاسرتها ورفاقها وأصدقاءها .

عبدالله صالح

 

17 / 10 / 2016

مقالات