عادل احمد

موضوعان عن نفاق الغرب!

زيارة ترامب للسعودية:

 

وصل الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى السعودية في اول جولة خارجية له. ان اختيار السعودية كأول محطة هي التعبير عن اكبر نفاق للغرب عن معانات الشعوب واستبداد الحكومات والقيام بتعميق رقعة الديمقراطية في العالم وخاصة الشرق الاوسط. أسقطت مئات الاطنان من المتفجرات على رؤس الابرياء في العراق وسورية وليبيا واليمن من قبل امريكا والغرب، بحجة القضاء على الحكومات المستبدة والدفاع عن الشعوب المظلومة في هذه الدول. ان تدمير العراق وسورية وليبيا واليمن وتسوية مدنها بالارض ودفن ضحايا الصواريخ تحت الانقاض، تشريد وتجويع الملايين بسبب هذه الحروب والقنابل ودعم الجماعات الوحشية من الاسلاميين والقوميين، كلها وقعت تحت اسم الشرعية والدفاع عن حقوق الأنسانية والديمقراطية والوقوف بوجه الاستبداد والديكتاتورية. وان زيارة ترامب الى السعودية وتعزيز العلاقة معها وتوريد الاسلحة والمعدات العسكرية اليها بحجة محاربة الارهاب والوقوف امام خطر التوسع الشيعي الايراني في الشرق الاوسط، هي اكبر كذبة واكبر نفاق للغرب بتعامله مع الارهاب. لا شك بان السعودية تعتبر من اكبر الدول الراعية للارهاب ومن اكبر الدول المستبدة والمناهضة لابسط حقوق الانسان، والتي تقطع الرؤس في الساحات العامة وامام الناس من اجل تخويفهم، وتزج من يتفوه بكلمة عن الاسلام والشخصيات الاسلامية وامراء النفط في السجون وجلدهم وقتلهم بأبشع الطرق. وان السعودية سبب الدمار والقتل والابادة للمدنيين والابرياء في اليمن يوميا وانتشار الامراض والجوع بينهم، والتي لا يتحمل اي ضمير انساني حر حتى رؤيتها على شاشات التلفزة والقنوات الفضائية. وان قصف بيوت الابرياء وتجمعات ومخيمات العزاء في وضح النهار بصواريخ امريكية وبريطانية، وقتل الالاف بسبب انهم يعيشون تحت نفوذ الحوثيين المخالفيين للسعودية وسياساتها. وان اعتبار السعودية شريك مهم في محاربة الارهاب هي جريمة ويجب ان يحاسب عليها اصحابها من قبل الشرفاء والاحرار في العالم. ان حكام السعودية يجب ان يحاكمو بسبب جرائمهم ودعمهم للارهاب في جميع انحاء العالم، وليس تسميتهم بالطرف الجدي في محاربة الارهاب والتطرف الاسلامي. ان هذا النفاق من قبل الغرب هو التعبير الاصلي والحقيقي لطبيعة نظامهم وفلسفة وجودهم وبقائهم على الكذب والنفاق لادامة عمر سلطتهم. وان النظام الرأسمال العالمي وصل الى الدرجة التي يجب ايقافه وازاحته من حاضر المجتمع الأنساني، وان بقائه بمثابة مرض السرطان الذي سيعفن الانسانية وكل القيم البشرية.

 

جوليان اسانج وقضية محاكمته:

 

قضي جوليان اسانج مؤسس موقع ويكيليكس خمس سنوات لاجئا في بناية السفارة الاكوادورية في بريطانيا. ان بقائه في السفارة كان بمثابة السجن له لان خروجه من السفارة كان يعني أن الحكومة البريطانية ستسلمه مباشرة الى امريكا، موقع ويكيليكس كشف مئات الاف من الوثائق السرية للحكومة الامريكية والتي يطارد بسببها اسانج. ان قضية جوليان اسانج هي ايضا من اكبر قضايا نفاق الغرب حول الحريات وتفاخر الغرب عن حرية التعبير والصحافة. ان موقع ويكيليكس بغض النظر عن الجهة الواقفة من ورائه، هو عبارة عن كشف الوثائق والجرائم التي اقترفها الحكومة الامريكية بحق الدول وسياساتها وتعاملها مع الحكومات والسياسيين في انحاء العالم. ان كشف الحقائق امام الرأي العام العالمي يعتبر جريمة بالنسبة لامريكا والغرب. ان كشف الحقائق يعتبر جريمة ويجب ان يحاسب عليها مرتكبها، بمعنى ان امريكا والغرب لديهم السياسة المعلنة والمخفية، السياسة المعلنة هي الغطاء لاخفاء الحقائق والجرائم التي يرتكبه الغرب وخاصة امريكا. ان النفاق والكذب عن الحريات والديمقراطيات وحرية النشر والصحافة هي اكبر دليل على عدم وجود الحريات في النظام الرأسمالي حتى في ارقى مستوى لها وهي الديمقراطية الامريكية. ان وجود السياسات المخفية والمناهضة للانسانية هي دليل على ان هذه الانظمة مبنية على سياسات التضليل والكذب والخداع من اجل السلطة وادامة عمرهم. واخيرا كشفت المحاكم السويدية بطلان التهم الموجه له وكشفت مؤامرة الحكومة السويدية والبريطانية والامريكية حول هذه الموضوع. ولكن حتى وان أسقطت النيابة العامة السويدية التهم عن أسانج وطالبت بأن لا يلاحق بعد الان، ولكن الشرطة البريطانية والاف اي اي الامريكي سوف يلاحقونه وسوف يطاردوه في كل مكان، مادام كشف عن حقائق السياسات الغير انسانية لامريكا والغرب.

 

الكذب والنفاق هو السياسة التي يعتمد عليها ابطال الديمقراطية واصحاب رؤس الاموال والشركات والسياسيين البرجوازيين واشاعتها لاقناع المجتمع البشري بقبول نظامهم الدموي والغير انساني. ان هذا النفاق وهذا الكذب حول طبيعة النظام سوف لن يدم طويلا وسوف يواجه برد الانسان المتمدن والمتحضر والاحرار، وبحركة انسانية عميقة وهي الحركة الاشتراكية العمالية المتعمقة بأفق انساني ولاجل الانسانية. ان كشف الحقائق وبيان وحشية النظام الرأسمالي وافاقه هي مهمة الطبقة العاملة وحركتها السياسية والشيوعية، كما فعلها البلاشفة ورفعو الغطاء عن كل سياسات الدول البرجوازية وتحالفاتها وجرائمها، واستفادت البشرية من فضح طبيعة النظام الراسمالي. فقط الطبقة العاملة لا تخفي حقيقتها ولا تخفي افاقها ولا تخفي حتى مراحل نموها وبلوغها السياسي، ولا تخفي طابع سلطتها في كل مرحلة وتوضح شروط وجودها وضرورتها للجميع وبشكل علني وبدون خوف، لانها ترى مستقبل البشرية بوضوح لاول مرة بأن يخطط بوعي الانساني مستقبله.

 

مقالات