باسل مهدي

مستقبل العراق القادم صكوك النزاهة

الساحة الأعلامية التلفزيونية في شهر رمضان تعج بالمسلسلات الدرامية وبرامج التسلية من الكاميرات الخفية الى برامج الفوازير "الحزورات" وغيرها.. كما وأن هذا الشهر يمثل مساحة جيدة لشخوص من شتى الصنوف لعرض عضلاتهم في الزهد والنزاهة والورع والتقوى ومخافة "اللـه".. العراق حاله حال بقية الدول التي تتخذ حكوماتها من الأسلام عنوان لحكمها وتفرض شرائعه على المجتمع باي شكل كان مقبول أو غير مقبول.. لهذا الشهر في العراق أبطال أعلاميين وربما يكون اشهرهم عمار الحكيم، فهذا "الزاهد العابد التقي النقي الطاهر العلم" لديه مجلس يبث مراسيمه عبر قناة فضائية خاصة به تقية جدا وتخاف "اللـه" جدا جدا جدا. ملامح التقوى في هذا المجلس واضحة جدا من حجم القاعة وبنائها ومما تحتويه من اثاث وأمكانيات نزاهوية عالية.. كما وأن جولاته عبر القنوات الأعلامية تكثر في هذا الشهر فيكاد يكون يوميا له جولة أعلامية تقطر زهد وتقوى.. فمرة يهاجم الألحاد والملحدين ويطالب بالتصدر لهم والقضاء عليهم، وأخرى في جمعية الصحفيين الكويتيين يعلن أن العراق سيفاجئ "اشقائه العرب" بمستقبله؟؟!!..

 

وأخر صرعاته وليس اخيرها في هذا الشهر ليس حلقة من حلقات برنامج الصدمة ولا حزورة تتنظر من يحلها مكافئة وليس حلقة من برنامج رامز تحت الأرض، جديد عمار الحكيم الحلقة الأولى من مسلسل تأخر أنتاجه الى ما قبل نهاية شهر رمضان، فهو طلب من النزيه جدا رئيس هيئة النزاهة خلال لقاءه معه التحقيق مع محافظ البصرة أحد رجاله.. وحسب ما نشر موقع السومرية نيوز عبر مصدر تابع لعمار الحكيم الخميس 15 / 6 / 2017، أن رئيس التحالف الوطني فتح الباب على مصراعيه أمام الجهات الرقابية "المكونة من رجاله" للتحقيق مع "رجاله في الحكومة".. ولم يصرح هذا المصدر عن كون محافظ البصرة هو مصراع بأكمله أم "رزة" في المصراع أم أحد براغي المصراعين.. بدوره محافظ البصرة ماجد النصراوي قال في بيان صدر عنه الأحد 17 / 6 / 2017، أن "أحالته الى هيئة النزاهة تم بالأتفاق مع تيار شهيد المحراب، بعد تقديم اوراق "مفبركة" ضده، نافيا في الوقت ذاته الاخبار التي تحدثت عن اعتقاله على خلفية هذا الموضوع". واضاف، ان "قيادة تيار شهيد المِحْراب المتمثّلة بعمار الحكيم وهيئة القيادة والمكتب السياسي رجحت وبالتنسيق معنا، بتحويل كافة الأوراق والملفات لهيئة النزاهة رسميا للتحقيق فيها وتبيان الحقائق للرأي العام من اعلى سلطة رقابية في الدولة العراقية". ماجد النصرواي وضح في بيانه بأن مصراعي باب عمار الحكيم تفتح بالتنسيق بين النزاهة والمحال أليها كي لاتصاب النزاهة بالزكام. وكي لايسمح لداعش وأخواتها بالنفاذ الى هيئة النزاهة وبالتالي السيطرة عليها الأمر الذي يحتاج الى فتوى لتشكيل حشد نزاهة لتحريرها..

 

قد يكون هذا هو بنية مستقبل العراق الذي سيفاجئ "اشقائه العرب" كما صرح عمار الحكيم للصحفيين الكويتيين، فلا يجوز للجهات الرقابية وأن كانت تابعة للحكيم واصدقائه في التحالف الوطني أن تحقق مع رجال الحكيم في الحكومة دون موافقته، أو على الجهات الرقابية أن تنتظر من الحكيم طلب تحقيق مع رجل من رجاله في الحكومة ليعيد للنزاهة والنزيهين بريقهم.. مستقبل العراق القادم على يد الحكيم سيكون رجال في الحكومة يحصلون على صك نزاهة من لجنة النزاهة بعد الأتفاق على الحصص.. ويبقى أن يتم الأتفاق على صلاحية صك النزاهة هذا هل هو صك أزلي تتوارثه الأجيال جيلا يسلم جيلا بعده الصك، أم نافذ لغاية سنة أو سنتين أو ربما أربع تماشيا مع العمر البرلماني.. وربما سيحصل رجل عمار الحكيم في الحكومة على أكثر من صك نزاهة وحين سيصل الى ثلاث صكوك نزاهة وأكثر سيمنح رتبة صديق لجنة النزاهة.. وربما سيكون مستقبل العراق لمسؤولين حاصلين على صكوك "نزاهة حكيمية". فلكل درجة وظيفية سيكون شرط عدد صكوك النزاهة الحاصل عليها بعد الأتفاق مع مؤسسة "شهيد المحراب"..

 

مقالات