سامان كريم

هبة الجائعين وضرورة توفر قيادة شيوعية!

انتفض جائعو ايران, انتفضوا للحصول على الخبز. الخبز في إيران يطلب الحرية , مثلما يطلب السمك الماء. المطالبة بالخبز او اي مطالب اقتصادية, في بلد مثل ايران, بلد ثيوقراطي و اوتوقراطي , تحولت بسرعة الى حركة عفوية واسعة, حركة تنمو مثل الفطر في الربيع في كافة المدن والقصبات, و تشعشع منها الاستياء و الغضب بوجه النظام السياسي القائم. هذه المرة ليس لدينا الحركة الخضراء و لا قضية تزوير الانتخابات و موسوي" رئيس حركة الخضر حينذاك اي عقب تزوير الانتخابات في سنة 2009". و ليس هناك اجنحة من الحكومة هي التي اقدمت على هذه الحركة, بل ان الحركة الجماهيرية هاجمت وألقت جام غضبها على سلطة الاسلام السياسي ككل. هذه الحقيقة واضحة للعيان عبر شعارات ومطالب المنتفضين. هذه الحركة هي الحركة الوحيدة بعد الثورة عام 1979 في ايران, تظهر وتعرض ذاتها بهذه الشكل واللياقة والعنفوان.

 

هبة جماهيرية عفوية, بلا قيادة, بمعنى ما بلا رأس وبلا صاحب. تتلخص القضية فيمن يتمكن من الامساك بقيادتها او يصبح قائدها؟! من هو صاحبها؟! اية حركة او افق سياسي وبعد ذلك اية قوة واي حزب يصبح صاحب حقيقي لهذه الحركة, و يطبعها بطابعه. لحد الان هي البداية. بداية تحمل في طياتها احتمالات متعددة و متنوعة, بل متناقضة. القضية الرئيسة هي ان حركتنا وحزبنا في ايران, يستوجب عليه النضال الدؤوب دون كلل. في الحقيقة الامر يتطلب اعمالا بهلوانية ثورية, في سبيل توفير الارضية اللازمة والمناسبة, للاستفادة القصوى من الاوضاع الاجتماعية الجديدة والمؤاتية, لصالح الطبقة العاملة و كل الحركة الاحتجاجية الحاضرة. وبالنضال الدؤوب و استنادا الى القوة الطبقية المنظمة و الحركة الاحتجاجية الفعلية الحاضرة, يقود الحركة صوب الثورة الاجتماعية.

 

الحركة الراهنة او بالاحرى محتوى وجوهر هذه الحركة , شعاراتها و مطالبها هي حركتنا بصورة عامة ولكن لحد الان لم يظهر صاحبها. هذه اهم العوائق امام الحركة. عليه قضيتنا او بحثنا هو يجب ان نكون صاحبها !!. يجب النضال بلا كلل في هذا الاتجاه, ونحقق هذه القضية, بالتالي نزيل هذا العائق الكبير. اما القضية الاخرى فهي ان هذه الاحداث تمر في خضم الاوضاع السياسية والاجتماعية المختلفة تماما, سواء كانت على الصعيد الاقليمي او العالمي. الاوضاع او المرحلة الانتقالية في التاريخ. المرحلة التي تجري في طياتها المعارك والحروب والصراعات الشديدة بين القوى الكبرى العالمية والاقليمية على إعادة التقسيم العالم مجددا, خصوصا في منطقة الشرق الاوسط. وفق هذه الرؤية , ان احتمال تدخل القوى الكبرى العالمية والإقليمية في هذه الحركة, احتمال كبير و يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار وبشكل جدي.

 

بناء على هاتين الواقعتين , نتحدث عن المخاطر و العوائق امام هذه الحركة والهبة الجماهيرية :

 

اولا:التدخل المباشر و غير المباشر للقوى الكبرى. على الرغم من ان البرجوازية العالمية والبلدان العالمية الكبرى, امريكا وبريطانيا و البلدان الاقليمية مثل السعودية ليس لديهم اي تعاطف سياسي مع هذه الحركة و مطالبها. ورغم ذلك وخصوصا بعد تجارب "الربيع العربي" ان قضية التدخل لهذه البلدان اصبحت قضية حساسة جدا امام هذه الحركة و الشيوعية الراديكالية والماركسية. منذ اليوم الاول للحركة, امريكا تحاول ان تتدخل حيث صرح اليوم 6 كانون الثاني تيلرسون وزير خارجية اميركا وقال: " نحن مع انتقال السلطة بصورة سلمية", " الشعب الايراني ليس وحده". لإتخاذ مثل هذه السياسة لديهم إمكانيات إعلامية ومالية ضخمة, مئات الطرق والقنوات امامهم مفتوحة, و هناك عديد من القوى البرجوازية حاضرة لهذه المهمة, بدءا من "مجاهدي خلق" مرورا بالاحزاب القومية الكردية, ولربما بعث القوى الارهابية على شاكلة داعش والقاعدة.... في سبيل انزلاق الاوضاع نحو انحدار امني و عسكري خطير... هذه المخاطرة موجودة فعلا. مخاطرة سرننة" اوضاع سورية" او تحويل الاوضاع مثل ماهو عليها في سوريا. يجب على الشيوعية المنظمة وذات البصيرة السياسية الواضحة, و قادة الحركة الحاضرة و القادة العماليين, ان يأخذوا هذا الاحتمال وهذه المخاطرة في الحسبان, ويدرسوه بدقة وان يحالوا التقليل من تاثيراته , و إفشاله تماما. فضح الدور الامريكي وسياساته بصورة يومية مسالة في غاية الاهمية, ويجب ابعاد تاثيراته بصورة يومية.

 

ثانيا: قيادة الحركة و تسخيرها من قبل القوى البرجوازية, وتحويل اتجاهها نحو مسائل اخرى. قوى من امثال القوى الشاهنشاية, القوميون, القومية الكردية, وخصوصا ان " القضة القومية" هي قضية جدية في هذا الاطار, ولو انه لحد الان لم تظهر على السطح بصورة جدية, ولكن هناك محاولات جدية من قبل امريكا و السعودية لتاجيج هذه المسالة. او تحوير هذه الحركة وتموضعها في اطار الاصلاحية البرجوازية, او حتى ارضاء الدولة بتوفير عدد من المطالب,وهذه ايضا قضية جدية. قضية تحويل الحركة باتجاه حركة مسلحة او حركة تفرز انواعا من العنف المتزايد, هذه المسالة , تحول الفقرة او المخاطرة الاولى التي ذكرناه اعلاه الى واقع حال من جانب و تغير جوهر او محتوى الحركة بصورة تامة من الجانب الاخر, تحولها الى ظاهرة اخرى ما تشبه الحركة الحالية. او يوفر الحجة للنظام القمعي الاسلامي لقمع الحركة بصورة سافرة وكبيرة. عمل وسياسة كهذه, ربما تستخدمها الدولة الاسلامية ذاتها, او باتفاق مع احدى اطراف المعارضة البرجوازية. او الاعمال الفدائية مثلما اقدم عليه الحزب الديمقراطي الكردستاني الايراني, العمل الذي يضر بالحركة بصورة كبيرة.

 

ثالثا" الشيوعية الطفرة": ولو ان هذا لم يحسب كعائق كبير في هذه المرحلة. الشيوعية البرجوازية هذه, تعرف كل انواع الاكسسيونات والاحتجاجات بالثورة, حتى ان قصف الناتو " بالطائرات في ليبيا" تحسب لصالح الثورة !! وفق هذا التوجه. الشيوعية هذه تدعوا الى الفوضى و الغوغاء, مثل ما رأينا بصورة واضحة موقفهم من الازمة و الأحداث الدموية في سوريا وليبيا. مطالبها وشعاراتها تطير في الأعالي, وتغض نظرها عن القوى الواقعية و التوازن بين القوى الطبقية, لا تحسب الحساب لموقع ومكانة حركتها, ويتلخص كل اهدافها واستراتيجيتها في " النضال ضد النظام" و توفير عدد من الاصلاحات. عليه تحمل الحركة وقادتها جملة من الشعارات والمطالب الطنانة البعيدة عن الامكانية والمقدرة الفعلية للحركة الراهنة. مخاطر هذه النوعية من القوى البرجوازية, تنبثق من انها تحمل اسم الشيوعية العمالية و اسماء ماركس ومنصور حكمت, وتخاطب باسمائهم. في النتيجة يفرز هذا التوجة والسياسة, عدم الثقة والاطمئنان من الجماهير بالقوة الشيوعية و قيادتها.

 

إفشال وتجاوز هذه العوائق والمخاطر, يتطلب عملا بهلوانيا ضخما. يتطلب قوة شيوعية مقتدرة او محاولة توفير قيادة شيوعية منظمة ومتحزبة لحركتها. قوة تنمو وتستقوى على اكتاف هذه الحركة, تنظم وتوحد حركتها في الوقت ذاته. تنظيم الحركة في احياء سكنية ومعامل ومصانع و مراكز عمل اخرى في مؤسسات حكومية و المعاهد والجامعات والمعسكرات... تعتبر المهمة الرئيسية لقوانا الشيوعية, ان توفر ارضية مناسبة للأنتصار النهائي او على الاقل لتثبيت وترسخ الحركة كقوة مقتدرة. اذا استطاعت الشيوعية المنظمة ان تنظم عملا مسبقا كقوة ماركسية ثورية, حينذاك سيكون لدينا عدد من منظمات شيوعية في اماكن العمل والمعيشة, وهذا بحد ذاته يشكل بنية موضوعية مهمة للعمل و النضال المستقبلي حتى إذا قمعت الحركة من قبل النظام, أو تمكن من تقزيمها وتحجيمها في اطار ضيق.

 

قضية اليوم هي التنظيم. التنظيم هي قضية ووظيفة رئيسية. التنظيم في اشكاله الحزبية و الجماهيرية وغير الحزبية المتنوعة, حول افق سياسي واضح, في اماكن العمل والمعيشة. توفير وتحقيق وترسيخ افق سياسي على الاقل في صفوف القادة العماليين و قادة الاحتجاجات, وظيفة فورية. افقنا السياسي وفي اطاره العام يجب ان يكون " اسقاط النظام" و الاستمرار به لغاية اسقاط سلطة الراسمال و تحقيق الحكومة العمالية. لكن بين الافق السياسي او الاستراتيجية و الحركة الراهنة هناك عدد كبير من الاتجاهات و القنوات المختلفة, هناك عدد من التكتيكات و التراجعات و الانتفاضات والهجمات, هناك مسارات مختلفة للنزول والصعود. القوة الشيوعية الطليعية المنظمة الثورية تتحرك وفق توازن القوى الطبقية و الحركة الفعلية الموجودة على الارض, ووفق توفير مستوى معين من القيادة الشيوعية والتنظيم و توحيد صفوف حركتها, وفق هذه القضايا الموضوعية والذاتية, تقرر بدقة وبصورة فورية.

 

في الوقت ذاته هناك نقطة اخرى, يجب ان نحسب لها الحساب, هي النضال الدؤوب داخل صفوف الطبقة العاملة و المتمدنة في الخارج, في اوروبا وامريكا و البلدان المجاورة لايران. النضال في سبيل توفير التضامن الطبقي و التكاتف النضالي مع الحركة الفعلية الحاضرة, ومع كل الاحتجاجات والنضال العمالي, ولوقف السياسات القمعية للنظام الايراني. العمل الدؤوب على المنظمات والاتحادات العمالية و قادتهم المعروفين لهو عمل ضروري وفوري. في الوقت نفسه تقديم اجابة مؤثرة بالضد من تدخل امريكا او البلدان الاخرى التي تحاول تسخير الحركة الراهنة و الاجواء النضالية للجماهير المنتفضة لصالحهم من جانب و رد مؤثر لمحاولاتهم المستمرة لافشال و اجهاض اهداف الحركة الراهنة .

 

قوة ماركسية وثورية على هذه الشاكلة, تحدد مهام الحركة في كل مراحلها, للمثال, هل في هذه المرحلة البدائية للحركة العفوية هذه, ان تهاجم المقرات او ان تهاجم المعسكرات و المخازن الاسلحة او حرق هذه المؤسسات, هل لها ان تمد يدها للسلاح في هذه المرحلة؟! برايي لا. اليوم وفي هذ المرحلة, المهمة الرئيسة هي توحيد الصف والتنظيم حول قيادة شيوعية, سواء كان على صعيد التحزب او على صعيد المناطق الجغرافية في الاحياء السكنية و اماكن العمل. تقوية الانضباط السياسي والحزبي, والتقدم بخطوات مدروسة, وان نحاول السيطرة على نقاط العدو والمتاريس, خطوة بخطوة, وان نطلع من هذه المرحلة باقل خسارة ممكنة. قضية توفير القيادة الشيوعية والثورية في الاحياء السكنية و المعامل و المؤسسات الصناعية والحكومية , هي اهم وظيفة في هذه المرحلة. كل هذه الامور وبمجملها تشكل بنية موضوعية وثورية عظيمة, وبدورها لا تسهل لنا العمل الثوري و الهجمة النهائية لاسقاط النظام فحسب بل تزيد من ضمان نجاح وانتصار الثورة و تحقيق القيادة الشيوعية على الصعيد الاجتماعي ككل.

 

النصر لحركة جائعي ايران ضد النظام الاسلامي الايراني و الرأسمال والرأسمالية.

 

7

كانون الثاني 1918

مقالات