همام الهمام

السلطة والازمة القادمة

أن مذهبنا ليس تجريدا و ليس تأملات حسية ؛ انه علم جعل الأوضاع ثورية و ليس ذلك فحسب انما قيادة ودفع الأوضاع الثورية تأويل الطبقة المستغلة ؛

 

 

 

احمق من يتصور ان عمل الشيوعيين يتلخص في طرح الجمل الثورية و اقامه الاجتماعات في غرف ضيقة و تبني مواهب الشباب و اقامه الامسيات والحفلات المختلطة ؛ كما وليس النضال الذي نقوم به لإراحة الضمير الثوري و ليس لأثبات لتيار برجوازي كسيف من العلماء و مكتشفي علم الإنسان غير المؤدلج او مستوى التمكن العلمي للنظرية التي نملك ؛ أن العمل الشيوعي المنظم بدعة الطبقة العاملة للخلاص ؛ هو خيارنا النضالي و سر استمرارنا وجوهر وعملنا يتلخص في قلب شكل الإنتاج وإلغاء ما هو سائد و جعل التغيير الاجتماعي على جدول أعمالنا اليومية ؛ و فصل الدين عن الدولة و التعليم و جعل العلمانية خيارنا الاجتماعي و الاشتراكية شكلنا الاقتصادي لإدارة وسائل الانتاج ؛ اما ان يتصور احد مثقفي النقاشات اللامجدية و صالونات المعرفة غير النقدية ان عملنا غير ذلك فهو اخرق لا يستحق ان يضع في الحسبان .

 

 

 

نحن لا نقراء الصلوات و نشعل الشمع و نقيم الندوات و نصب جام الدمع على الأفعال الثورية التي قامت بها البرولتاريا العالمية و هزمت فيها ؛ لا بل على العكس تمامآ نحن نتلقى الدروس التي كانت باهظة الثمن على الطبقة العاملة و تعرضها للنقد كي نعرف اي الخطأ الذي وقعنا في هذا التاريخ او ذاك للخلاص من عبودية الثورة الانتاجية و الازمات الامنية و الجوع العظيم ؛ زمن عبودية العمل المأجور ؛ زمن تشتيت قوى الطليعة من الطبقة العاملة و نسيان هذه الطبقة دورها التاريخ و رسالتها الوجودية ؛ ان البرجوازية العالمية لم تترك للطبقة العاملة عدى خيارين اثنين ؛ إما الاستسلام للقيود التي أصبحت أكثر صلابة و اما التوجة نحو استلام السلطة السياسية ؛ لا مهرب من أحد الاثنين

 

 

 

كما و ان التجارب العمالية الثورية تأكد لنا تاريخيا ان تجاربنا الثورية تنتهي اما بالهزيمة او بالاضمحلال او بالدكتاتورية بأسم الطليعة و النظرية و المقابل الرأسمالي الوضيع و كومونة باريس خير دليل على الهزيمة و ثورة أكتوبر مثال واضح على الاضمحلال و كوريا الشمالية مثال على الدكتاتورية ؛ إذن هي دعوة لتجربة الخيار الذي درس عثرات الطبقة العاملة و بداية تجربة جديدة تجربة تسيير المجتمع لنفسة ؛ المجالس العمالية هي البديل الواضح و التجربة الانضج لقيادة الجماهير الثورية لذاتها و تجربة الديمقراطية الاشتراكية ؛ ليس ديمقراطية امريكا و البنتاغون و سلاسل التوريد و التهديدات النووية و الحصارات الاقتصادية و الإتاوات ؛ حدث ان جربت الجماهير خطوة اولآ من التجربة المجالسية في الأحداث السابقة في العراق ؛ حادثة خروج المناطق المنسية و النائية في نفس الأحياء السكنية ومدينة الثورة و الحسينية و اطراف بغداد ؛ مما اضطر ممثلي السلطة للذهاب الى تجمعات الجماهيرية و خروج رجال الدين مانعين المظاهرات في الأحياء السكنية ضد مشاريع الخصخصة وعدم توفير الخدمات ؛ بعد ان تأكدت الجماهير ان تجربة الاحتجاجات في الساحات على نمط الثورة المصرية والثورة التونسية بات فاشل ؛ و هذا ما نسمية تعلم الجماهير في الحياة الثورية و الاحتكاك الجماهير مع بعضها ؛ ان التجارب الثورية تأكد لنا ان الجماهير تتعلم في الاحتكاك الثوري مئة مرة اكثر من اللقائات الروتينية و البرود الشعبي

 

 

 

 

 

ان الإسلام السياسي بعد استلامه السلطة في التجارب التاريخية و خصوصآ العراق و ايران و السعودية شن العداء كل العداء ضد المرأة و الجمال و الفن و الحريات و كون القوى الظلامية الرجعية تعلم جيدآ ان الحركات الثورية دائما ما تكون النساء في قيادتها للأنتصار حتى و كان متأخرآ و فلا يمكن أن يحدث اي تغيير اجتماعي تقدمي من دون نصف المجتمع ومربية نصفه الآخر و من دون الرقص على الانغام الثورية و من دون الاستهزاء بكلاب السلطة بالكاركتير و من دون ان يخرج الاحبة و التواقين الى عالم افضل من اجل مستقبلهم ؛ لذلك أن الذي تأكدت كقراء ماديين للتاريخ و متعلمين منه ؛ ان نهاية الإسلام السياسي على حد سواء في العراق و ايران و السعودية سوف تكون نهايته على يد هذه الطبقة الثورية ؛ ان دور المرأة في الحركة القادمة للتغير لا يكف عن كونه اجتماعيا حتى يصل الى أعلى مراحله السياسية .

 

 

في النهاية ان من يتصور ان صعود الحلبوسي لقيادة برلمان النهب العراقي و نزول صالح للمتنبي و دعاية سائرون حكومة تكنوقراط ؛ وسط تهريج أشباه المثقفين ؛ ليس من الغريب أن نرى في العام الأول من وصول عبد المهدي للحكومة احتجاجات مليونية و لكن هذه المرة لقلب النظام و دفعه نحو اليسار خطوة او اثنين

 

مقالات