قاسم علي فنجان

مفهوم عصاباتي حول عطلة النصر على داعش

 

اصبحت العطل في عراق ما بعد 2003 كثيرة ومنوعة، فهي جزء مهم وحيوي في بقاء وتثبيت وديمومة قوى الاسلام السياسي, فهناك 13 عطلة رسمية اقرها القانون في السنة, و 13 عطلة رسمية اخرى خاصة بالأقليات الدينية، الا ان الواقع يشير الى غير ذلك، فقد تجاوز الرقم المئة يوم في السنة كتعطيل عن الدوام الرسمي، فالزيارات الدينية والتي تستمر ايام بل حتى اسابيع، هي عطل, وايام الولادة والوفاة "للنبي والائمة والسادة" هي عطل, واعياد التأسيس للجيش والشرطة وقد يكون ايضا للحشد الشعبي، هي عطل، وايام الانتخابات واعلان النتائج واول جلسة للبرلمان وتشكيل الحكومة هي عطل، خروج المحتل البريطاني وتأسيس الجمهورية عطلة, ودخول المحتل الامريكي وسقوط النظام عطلة، كذلك الطبيعة تأخذ جانب مهم من ايام السنة، فأيام الحر الشديدة

وهي كثيرة- عطل، وأيام الامطار وغرق الشوارع هي عطل, ولا نعرف قد يعطلون الدوام اذا ما كسفت الشمس او حدثت هزة ارضية, او قد يستذكرون قرار منع "الدكة العشائرية" ويعلنونها عطلة!

كل تلك العطل وغيرها لا تكفي, فبدأوا بتوليد عطل اخرى، ومنها عطلة العاشر من كانون الاول، بمناسبة "النصر على داعش"، الملفت في هذه العطلة هي انها جاءت في وقت يتحدثون فيه عن عودة محتملة لعناصر تنظيم داعش لنفس الاماكن التي طرد منها، فالسيناريوهات المظلمة لا تنفك ان تنبعث بين الحين والاخر، وقد تكون هذه العطلة جاءت لحرف الانظار عن ما يجري في البصرة من تظاهرات واحتجاجات مطالبة بالخدمات والتشغيل, هذا من جهة، وايضا لتهديد سكان الموصل من نازحين ومهجرين والباقين في بيوتهم, والذين بدأوا بالحديث عن العودة او الاعمار لمدنهم المهدمة, والذين لا يرون اي حد لمأساتهم, تذكيرهم وتهديدهم بعودة داعش, او قد تكون هذه العطلة جاءت كإعادة انتاج قوية لمن يفكر بإخراج العراق من النظام الطائفي، او قد تكون تأكيدا بإعلان ان المرجعية الدينية وذراعها المسلح "الحشد الشعبي" هما القوة الوحيدة والضامنة لشكل النظام الطائفي في العراق، او قد يكون الاعب الاكبر الثاني "ايران" في العراق وهو محاصر، يريد تذكرة الامريكان بأنه قادر على افلات الامور مرة اخرى، قد تكون هذه وتلك، وقد تكون كل ذلك، المهم انهم استطاعوا ان يوجدوا تذكارا بائسا ودمويا لهذه الجماهير

.

لكن الشيء الذي يسترعي الانتباه حقيقةً، والملفت جدا، هو ان هذه العطلة جاءت لتؤكد وبأنصع شكل، ان هذه القوى الاسلامية التي تحكم العراق, والتي جاء بها الاحتلال الامريكي ومعه دول الجوار, ما هي الا عصابات، وليست بأي حال من الاحوال دولة، ولن يكونوا. لقد عايشنا انتفاضة اذار الدموية في تسعينات القرن العشرين، وما رافقها من مجازر بحق الجماهير المنتفضة، ثلاثة عشر محافظة انتفضت بوجه نظام صدام، ووصلت الى مراحل متقدمة من اسقاطه, الا ان صدام وقواه العسكرية والامنية قد قمعها وبكل ما اوتي من قوة، وانزل بالجماهير الغاضبة ابشع صنوف التعذيب والقتل والتهجير، ومع كل ذلك الا ان صدام كان يعرف انه دولة، وانه قد قمع مجموعة متمردين وخارجين عن القانون و"غوغاء"، كما كان يقول في احاديثه واعلامه، لم يعلن عن عطلة رسمية بمناسبة "النصر", الا اننا اليوم نرى ان مجموعة من المسلحين يستولون على مدن في شمال وغرب العراق، ويتم طردهم، وبعد مرور سنتين من طرد هؤلاء المسلحين، تعلن هذه الحكومة عن عطلة رسمية, ماذا نفهم من ذلك، قد يفهم من هذه العطلة ان عصابة اسلامية قد طردت عصابة اسلامية اخرى، هذا كل ما في الامر، لا صراع بين دولة وعصابات، بل عصابات تتقاتل فيما بينها، بأشراف امريكي ايراني ودول جوار اخرى

.

 

قاسم علي فنجان

10-12-2018

 

 

مقالات