قاسم علي فنجان

تكالب الجرذان على جثة محتضرة

توالت الزيارات الى العراق من قبل مسؤولي الدول الاقليمية والعالمية، احدهم جاء متلصصا وخائفا، والاخر اتى متزعما ومتسيدا، الاول يأتي بعيد رأس السنة، حاملا معه رمزية زيارته، والاخر يأتي بالحادي عشر من اذار، يحمل ايضا رمزية، من المؤكد ان التوقيتات لها دلالاتها المعينة، احدهم يقول متحسرا بعد زيارته اللصوصية: اننا خسرنا الاموال الطائلة والجنود ثم نأتي متخفين! والاخر يقول ماكرا: نحن لا نسعى لأن يكون العراق ساحة منافسة مع الامريكان! الاول زار قاعدة عسكرية تمهيدا لبدء مرحلة جديدة واعدادا لسيناريو اسود جديد، والاخر بدأ زيارته الى احد الاماكن الدينية لطائفة معينة، في دلالة تحمل معها الكثير من التأويلات والتفسيرات، الاول التقى خلال زيارته بقادة جيشه وضباط فرقه ذوات المهمات الخاصة "القذرة"، والاخر التقى بزعماء الطوائف ورجال العشائر، وبين هذا وذاك يصطف المحللين على القنوات مؤولين ومفسرين، ويبدأ سيل من الاسئلة، لتفكيك الرمزيات والعلامات التي يحملها الاول والاخر، سيناريو مقابل سيناريو، لكنها ليست سيناريوهات تخيلية بل واقعية، لها شخوصها واماكنها وزمانها.

 

الجميع يعلم ان العراق ومنذ احداث 2003 فقد الدولة، اي فقد القوة القامعة للمجتمع، تم تفكيكها وانهاءها، واستعاضوا عنها بمجموعة قوى من عصابات وميليشيات ورجال عشائر وملوك طوائف وقادة قوميين شوفينيين، هذه القوى المسلحة لديها ولاءات لهذه الدولة او تلك، فهذه الدول هي الراعي الرسمي لهم، تطيع هذه القوى رعاتها وتنفذ اجنداتهم، وهذه القوى هم الفعليون الذين يملكون السلطة، ولا يمكن لأي عاقل ان ينخدع "بحرس شرف" او كلمات مثل القصر الجمهوري، او مبنى البرلمان، او قصر الضيافة، او مؤتمر صحفي لرئيسي البلدين، لأن كل ذلك شكلي ولا يعبر بالضرورة عن استقلالية قرار او وجود الدولة، بل انه يثير الكثير من الضحك والسخرية.

 

بشكل عام فان العراق وبعد الاحتلال الامريكي اصبح جثة، او فاقدا للوعي، او انه ميت سريريا، موصول به مجموعة مغذيات، وبين الحين والاخر يصدم كهربائيا للإنعاش المؤقت، لأجل الاستفادة القصوى مما تبقى منه، ام متى تزال عنه هذه الموصلات التي تبقيه على هذه الحالة؟ فلا اعتقد بيدنا الاجابة، لأن كل السيناريوهات ممكنة، فالعراق يعد الساحة الابرز لكل الصراعات الاقليمية والدولية، واذا ما قال احدهم بانه لن يجعل العراق ساحة منافسة "صراع"، فأنه ينطبق عليه التحليل الفرويدي الذي يقول انه اذا جاء احدهم وقال لك انه حلم بامرأة مؤكدا لك انها ليست امك فبالتأكيد انها امك.

 

فقد المجتمع العراقي كل مقومات البقاء ولم يستطع مقاومة التغيرات التي تحصل، واصبح العوبة بيد هذه القوى والعصابات، تديره حسبما تريد واينما تريد، وضع اقتصادي بائس ومزري، ومعدلات فقر مخيفة، وبطالة بأرقام كبيرة، لا تستطيع اي مؤسسة ان تقف على رقم ثابت لها، لأنها بازدياد مستمر، الفساد والنهب هي السمة الابرز لأي حكومة تشكلها هذه العصابات، الخدمات صفر، يسجل العراق وعاصمته المجيدة بغداد ومنذ بدء الاحتلال كأسواء بلد ومدينة للعيش والحياة، الفكر الغيبي والديني هو المسيطر الاول والحاسم على واقع الحياة، مدن مدمرة بالكامل، ومجتمع مهجر، مدن تعاني الامراض والازبال والمياه الملوثة، ومدن تفتقد لشوارع مبلطة، مدن مقابر او مدن اشباح، لا حياة فيها سوى العمائم والفتاوى، مدن فقدت كل مساحة خضراء او مصانع كانت تتواجد فيها، ومدن سكن اهلها الصفيح، ومدن تصحرت وقتلها العطش، ومع كل ذلك فأن الجرذان لا زالت تتكالب على هذه الجثة، لتنخر ما تبقى منها

مقالات