سمير عادل

راهنية ماركس

تستوقفنا الذكرى الاولى بعد المئوية الثانية لميلاد كارل ماركس في خضم اوضاع عالمية عناوينها الرئيسية منها تكالب القوى الراسمالية على اعادة تقاسم الاسواق العالمية والنفوذ التي نرى اشعال حروبها بالوكالة ودعمها جماعات ارهابية والتنصل حتى من قيمها التي كانت تبشر بها وتخدع العالم بها مثل حقوق الانسان والديمقراطية، وعنوانها الاخر انشار الفقر والبطالة بشكل سرطاني وتحميل ازماتها الاقتصادية اكثر من ذي قبل على كاهل العمال والكادحين في المجتمع. ان ماركس اول من اماط اللثام على الاسس الاقتصادية لهذا النظام الرأسمالي الجائر، وقد وجه نقدا ماديا لاذعا لاسس الفقر والعبودية والحروب والتفرقة القومية والجنسية والعرقية، نقد النظام الراسمالي الذي سبب تلك المآسي واعادة انتاجها والاستمرار بها، ولم يكتف بالنقد بل قدم البديل وهو اقامة المجتمع الاشتراكي الخالي من كل اأشكال الظلم.

 

ان عظمة ماركس تكمن بأنه حلل الاسس الاقتصادية للنظام الراسمالي في كتابه "راس المال"، ولذلك يحضر ماركس وتحضر نظريته وراهنيته في كل ازمة اقتصادية ليس من قبل الطبقة العاملة التي سلحها بنظرية انعتاقها من عبودية العمل المأجور،او من قبل الذين حوروا ماركس وحولوه الى كاريكتور اكاديمي لا يتجاوز اسوار الجامعات، بل من قبل نفس البرجوازية وساستها، فليس عصيا على التفسير بأن تختار اذاعة "بي بي سي" التي تديرها الخارجية البريطانية ماركس مفكر الالفية عام 2000 وكتابه "راس المال" بأعظم كتاب خلال الف عام في 2001. وهكذا يطل ماركس برأسه من جديد في كل عاصفة عاتية تهز عرش النظام الراسمالي ليطبع كتاب "راس المال" من جديد بجميع اللغات العالمية ويعاد قراءته بعد ازمة عام 2008 التي اجتاحت الولايات المتحدة الامريكية وتنتقل الى البقاع الرأسمالية في العالم.

 

ان البرجوازية باقتصادييها وسياسييها واقلامها المأجورة بقدر مقتها وكرهها لماركس لانه تنبأ بأسم حفاري قبرها وهم البروليتاريا او الطبقة العاملة في بيانه الشيوعي الذي كتبه مع رفيق دربه انجلز ، بنفس القدر هي بحاجة الى ماركس كي تفهم لغز ازمتها الاقتصادية الدورية التي لا تنفك عنها وترتعب منها وعسى ولعل تجد حلول لها قبل الوقوع في فك الثورة البروليتارية. وكما قال ماركس ان البطالة هي صفة ملازمة للنظام الراسمالي في نفس كتابه المذكور، فالراسمالية العالمية وعبر اصحاب كبريات شركاتها وعبر مؤساستها الدولية مثل منظمة العمل الدولية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك باريس اقرت اخيرا ان الفقر كما قال ماركس عنه يزداد بوتيرة متنامية وكبيرة وان البطالة تزداد هي الاخرى ولا يمكن ايجاد حل لها، وتتنامى خاصة في بلدان الشرق الاوسط وافريقيا وامريكا اللاتنينية. وكل الدراسات التي تعدها تلك المؤسسات وتسوق استنتاجاتها بأن سبب الفقر والبطالة في البلدان المشارة اليها هي بسبب غياب التنمية المستدامة وتمكين المرأة وتشجيع الشباب ليس الا محض هراء. فأذا ما صدقنا هذه الترهات وقبلنا بذر رمادها في عيوننا، فبماذا نفسر تزايد البطالة في عقر دار الراسمالية وهي البلدان الغربية، ولماذا تتنامى احتجاجات السترات الصفر وفي اسبانبا والبرتغال واليونان لتنتقل الى بلدان اوربية اخرى، ولماذا زيادة الضرائب على الوقود وتجميد الاجور وتقليل الضمان الاجتماعي ؟ ولماذا تشرع جميع تلك البلدان التي اعمت عيوننا بحقوق الانسان قوانين معادية ضد اللاجئين وتقوض حقوق اللجوء، وتفتح كل المجالات لتنامي السياسات العنصرية المعادية للمهاجرين؟ ان تفسير تلك المؤسسات لظاهرة البطالة هي تفسيرات واهية واكثر من كاذبة ومنافقة لحرف الانظار عن الاسس الاقتصادية للنظام الرأسمالي والتي كشف عنها ماركس.

 

ان ماركس ليس اكاديميا ولا هو فيلسوفا، بل هو سخر من الفلاسفة وقال عنهم "آن الفلاسفة قاموا بتفسير العالم باشكال مختلفة، لكن المهمة تقوم على تغييره"، اي ان ماركس كان ثوريا ومعلما عظيما ومتواضعا للطبقة العاملة، كان يقضي ايامه بزيارة الاحياء العمالية ويزور العمال في بيوتهم ويستمع لهم ويتعلم منهم ويتحدث لهم ويرشدهم الى المفاتيح النضالية لفك سلاسل عبوديتهم. ان ماركس ابى ان يكون اكاديميا في الجامعات الغربية شرط ان يتنازل عن افكاره الثورية، كتب له وزير الخارجية في ادارة ابراهام لينكن في رسالة جوابية على تهنئة ماركس باعادة انتخابه رئيسا لولايات المتحدة الامريكية، لانه سن قانون تحرير العبيد في الولايات المتحدة الامريكية، يوعد فيها ماركس بأن امريكا ستكون ابدا تقدمية. كان هذا ثقل ماركس في العالم، وقد اٌصّدرَ عشرات قرارات النفي والاستبعاد في حقه لانه كان ثوريا جسورا وكان قائدا حقا للطبقة العاملة وحركتها الثورية الصاعدة في انحاء اوربا، وكانت الحكومات الرجعية في اوربا وشرطتها السرية تهابه وتخاف من خطورة افكاره. الا ان من حاول تحنيط افكار ماركس وتحويل صاحبه الى اكاديمي وفيلسوف في الجامعات هي البرجوازية نفسها لنزع فتيل الثورية من افكاره مثل حليب منزوع الدسم.

 

ان جسارة افكار ماركس تكمن بتسليح الطبقة العاملة بسلاح نظري وسياسي تمكنها بعدم المساومة على مصالحها الطبقية والحفاظ على صفها المستقل، تكمن بأن نظام القهر والجوع والفقر لا يمكن اصلاحه بحسنات المنظمات الخيرية وحقوق الانسان ولا بوعظ رجال الدين ولا بالفتات التي تسلبها البرجوازية من عمل الطبقة العاملة وتتمن بها على المجتمع كزيادة في الاجور او في تحسين الخدمات. انه نظام لا يمكن اصلاحه ولا يمكن تحقيق اية مساواة مطلقة وحرية مطلقة في ظله.

 

في العراق، تحضر راهنية ماركس من جديد، حيث تتصدر البطالة والعاطلين عن العمل كل عناوين الاحتجاجات، وتتصدر العنصرية الطائفية البرامج الخفية للقوى والاحزاب الاسلامية، ان ماركس والماركسية ليس موضوعة لترف المثقفين، ولا اكل عليها الدرب وشرب او يراد مراجعته كما يقول اشباه الثوريين ومرتدي الاندية الثقافية والاحزاب التي لبست يوما ما ثوب ماركس وكانت تتبهرج به وتتباهي به، فعلاقات الانتاج الرأسمالية التي تضرب جذورها الى اعماق اعماق المجتمع العراقي، وترمي ملايين العاطلين في سوق ليس فرصة عمل فيه، وينهش اقتصاد السوق الذي يتغنى به اشباه اليسار البطون الخاوية من العمال والعاطلين عن العمل، لا بد ان يحضر ماركس الثوري والماركسية التي تفسر كل الصراعات القومية والطائفية التي تغطي وتطمس الصراع الطبقي.

 

ان اعادة البريق لماركس والماركسية ونفض الغبار عنها مسؤولية الشيوعيين، ان الروح الثورية والمنهج التحليلي للمجتمع من الجانب الفكري والسياسي والاجتماعي ما زالت حاضرة بقوة في البيان الشيوعي، وما زالت صلاحيتها مستمرة. ان المجتمع العراقي بحاجة اليوم الى ماركس لانه قال "ان الانسان اثمن راسمال"..

 

مقالات

سمير عادل

05/03/2018