عادل احمد

حول شعار - يا عمال العالم اتحدوا-

عندما كتب البيان الشيوعي في عام 1848 من قبل كارل ماركس وفريدريك أنجلس وختم البيان بشعار يا عمال العالم اتحدوا. في ذلك الزمن الذي كتب فيه البيان كان المجتمع البشري في اوج صعود النظام الرأسمالي والذي لم يتخطى آنذاك الأ بعض الدول وهي فرنسا و بريطانيا وألمانيا و هولندا وبلجيكا وكانت الثورات البرجوازية تنفجر بين حين وآخر لانتشارها واستلام السلطة من قبل الرأسمال وهدم قلعة الإقطاعية والرجعية .. ان المفاهيم الرئيسية لأسس النظام الرأسمالي وقوانين تطوره كانت واضحة في البيان وان تطور الرأسمالية وتطور القوة المنتجة وسرعة انتشارها مبينة بشكل واضح ودقيق في الفصل الاول من البيان البرجوازيون والبروليتاريون الذي يشبهه البيان عملية التطور بالسرعة الفائقة يقول البيان :

 

((

والبرجوازية، بالتحسين السريع لكل أدوات الإنتاج، و بالتسهيل اللامتناهي لوسائل المواصلات، تـشدّ الكل حتى الأمم الأكثر تخلفا إلى الحضارة. و الأسعار الرخيصة لسلعها هي المدفعية الثـقيلة التي تـدك بها الأسوار الصينية كلها، و تـُرغم البرابرة الأكثر حقدا و تعنتا تجاه الأجانب على الإستسلام، و تجبر كل الأمم، إذا شاءت إنقاذ نفسها من الهلاك، على تـبنّي نمط الإنتاج البرجوازي، و ترغمها على تقـبّـل الحضارة المزعومة، أي على أن تصبح برجوازية. و بكلمة هي تخلق عالما على صورتها . ))

 

ان تبني الرؤية والنظرة المادية التاريخية للمجتمع واضحة وبسيطة لشرح ملامح النظام البرجوازي والعمل المأجور و الرأسمال بشكل دقيق وعلمي. وعندما ختم البيان ب " يا عمال العالم اتحدوا !" كان ذلك مبنيا على الشرح المفصل للنظام الرأسمالي والصراع الطبقي في هذا النظام و طرح البيان المجتمع الاشتراكي كبديل للنظام الرأسمالي .

 

ليس للعمال وطن وان الطبقة العاملة هي طبقة اممية وألاكثر راديكالية وثورية وان الصراع الطبقي في هذا النظام هو حتمي إذن يتوجب على العمال أينما وجدوا ان يتحدوا في طبقتهم قبل كل شيء وان يرفعوا مستوى وعيهم الطبقي وان يكون في مقدمة الصراع الطبقي، وهذا يستلزم ان يكون لهذه الطبقة رؤية ونظرة واقعية لمكانتها في المجتمع وقدرتها على قلب المجتمع الرأسمالي بطريقة ثورية..وان الإلزام الاول الذي يجب العمل عليه هو توحيد صفوف الطبقة العاملة في المعامل والمصانع وفي البلاد ومن ثم في العالم كله وان طريقة الخلاص من عبودية العمل المأجور والرأسمال هي اتحاد العمال والتنظيم والنضال المشترك ومساندة بعضهم البعض .. وهذه كانت الفقرة الأساسية والهدف الأساسي في البيان، وكتبت بناء على طلب عصبة الشيوعيين والتي تجمع تحت لوائها القادة الشيوعيين في مختلف البلدان الأوروبية وشعروا بضرورة الاتحاد العمالي العالمي وكيفية المواجهة مع النظام الرأسمالي الصاعد في أوروبا وأمريكا الشمالية .. وكان في ألبيان ادراكا واضحا بان اتحاد العمال يجب ان يتخطى النطاق المحلي من الناحية الفكرية والتنظيمية والسياسية وعلى العمال في أنحاء العالم ان يوحدوا نضالهم وان يناضلوا بالضد من العدو المشترك وهي الطبقة البرجوازية العالمية والتي هي ايضا متحدة بالضد من الطبقة العاملة على الرغم من التنافس والصراع على الأسواق . وان النداء باتحاد العمال العالمي هي الرؤية الاكثر ثورية وألاكثر راديكالية بين الفئات المختلفة للطبقة العاملة وهي رؤية العمال الشيوعيين التي وصفت الفرق والاختلاف بين العمال الشيوعيين وبقية العمال "

 

((

إن الشيوعيين لا يتميزون عن الأحزاب البروليتارية الأخرى إلاّ في أنّهم: من ناحية، يُبرزون و يُغلِّبون المصالح المشتركة في الصراعات القومية المختلفة للبروليتاريين، بصرف النظر عن تابعية عموم البروليتاريا، و من ناحية أخرى، يمثِّلون دائما مصلحة مُجمل الحركة في مختلف أطوار التطور، التي يمر بها الصراع بين البروليتاريا و البرجوازية.

 

إذن الشيوعيون عمليّا هم الفريق الأكثر حزما من الأحزاب العمالية في جميع البلدان، و الدافع دوما إلى الأمام، و نظريا هم يتميزون عن سائر جُموع البروليتاريا، بالتبصّر في وضع الحركة البروليتارية، و في مسيرتها و نتائجها العامّة. ))

 

هذه النظرة هي نظرة اكثر الفئات الثورية من العمال وأكثرها واعيا بمصالح الطبقة العاملة العالمية وهذا النداء باتحاد عمال جميع الأمم ليس واجبا وحسب بل ضرورة طبقية من اجل إنهاء العبودية الرأسمالية والتي بدونها لا يمكن الانتصار والقضاء على قلعة الرأسمالية والإمبريالية العالمية التي ركزت بيديها قوة هائلة من الأسلحة والتكنولوجيا والإعلام الضخم والسيطرة والأخطبوط المالي في جميع مجالات الحياة..

 

هذا الاتحاد إذا كان نداء ثوريا في زمن كتابة البيان الشيوعي ، فانه في الوقت الحاضر بمثابة الأوليات في المواجهات الطبقية بين العمال والبرجوازية. وان شعار يا عمال العالم اتحدوا هو من اكثر الشعارات ضرورة بالنسبة للطبقة العاملة العالمية ونضالاتها المستمرة وأكثرها ملحة وانية في وقت واحد ، وبدون هذا الشعار اي بدون اتحاد العمال العالمي لأيمكن لأي حزب عمالي ان يتطور وان يخطوا خطوات ثورية واشتراكية . وان رفع هذا الشعار " يا عمال العالم اتحدوا " هو الشعار الأساسي في نضالنا الطبقي وان خطواته العملية تتسم ببناء العلاقات السياسية والتنظيمية بين العمال في جميع الأمم وان ندعم بعضنا البعض في كل خطوة وان نساند بعضنا البعض في تحقيق المطالبات العمالية وان ندعم سياسيا جميع النضالات العمالية الثورية. هذا هو جوهر شعار " يا عمال العالم اتحدوا

مقالات