سامان كريم

عاصفة الحزم حسرت الدور السعودي في المنطقة

السؤال: بعد ما يقارب الأربعة اسابيع على ما تم تسميته بـ "عاصفة الحزم" والذي قادتها السعودية بعنوان "قوات التحالف العربي"، أعلن عن أنتهاء العمليات والبدء بعمليات جديدة أطلق عليها اسم "اعادة الأمل" برغم ان القصف الجوي لم يتوقف بعد. في المقابل نشرت واشنطن هذا الأسبوع سفنا حربية إضافية قبالة سواحل اليمن، فيما الأسطول الـ34 الإيراني الذي يضم مدمرة "البورز" وحاملة مروحيات "بوشهر" قد توغل في مياه خليج عدن.. برايك ما الرسالة التي تريد ايصالها السعودية من وراء تلك العمليات؟ وهل تحركات القطع الحربية الأمريكية والأيرانية قرب اليمن هو تصعيد جديد؟ سامان كريم: "لا حزم ولا أمل". عاصفة الحزم ليس فيها حزم وأعادة الامل وإن لم تبدا بعد.... ليس فيها اي أمل بالمعنى المالوف للامل واقصد الامل على الصعيد الاجتماعي. وقف الحرب في هذه الحالة هو بحد ذاته هدف وبراي هدف نبيل, ولكن وقف الحرب هو ليس الامل كله بل شرط لتحقيق الامل في حياة اكثر انسانية من ناحية الامن والاستقرار والمعيشة المناسبة.. وإن طرفي الحرب لا يمثلو سوى اقصى اليمين البرجوازي واعني به الاسلام السياسي. وقف الحرب وبالاحرى وقف القصف الجوي والبحري هو وقف التدمير والخراب ووقف قتل البشر بدم بارد وعبر الصواريخ الجوية او البحرية. "عاصفة الحزم السعودي" هي اساسا لتحسين توازن القوى في المنطقة لصالح السعودية وبوجه الدور والموقع الايراني في المنطقة. هذا هو محور سياسية "عاصفة الحزم"، وهي سياسة بوجه امريكا أو سياسة لاعلان عدم رضا دول الخليج وعلى راسهم السعودية لدور الولايات المتحدة في المنطقة وبالتحديد بعد الاتفاق النووي "الاطار العام" مع إيران وقبل ذلك عدم ضرب سورية..... عدم الرضا على الولايات المتحدة ادى الى مقتل الالاف من الابرياء, الاطفال والنساء والشيوخ, ناهيك عن تدمير المدارس والمستشفيات والموانئ والمطارات التي تعتبر البنية التحتية لليمن. هذا جانب من القضية, وقضية اخرى هي ان "عاصفة الحزم" جاءت ليس لإعادة "الشرعية" على حد قولهم الى اليمن بقدر إعادة اللحمة والتماسك والوحدة لـ"شرعية العائلة المالكة" في السعودية بعد القرارات السريعة التي اصدرها الملك الجديد... ناهيك عن صراع داخل العائلة المالكة مع موت كل ملك او مع تحديد كل ولي عهد... يضاف الى ذلك هناك تيارات سياسية مختلفة داخل عائلة ال سعود. تيارات مختلفة بوجه الاصلاح او بالتحديد حول الانفتاح على المجتمع السعودي, او تشكيل الاحزاب السياسية, او حول حقوق المراة, وفي السنوات الأخيرة وصلت الخلافات الى قضية الارهاب والقاعدة وبعدها الملف السوري وداعش وملف الاخوان المسلمين والعلاقة المحصورة مع الولايات المتحدة, والان حول مصر ودعمها.... كل هذه القضايا هي قضايا مختلفة ومتباعدة وموضع الاختلاف بين الاجنحة المختلفة داخل العائلة السعودية المالكة.. الحرب جاءت لستر واقع الاستياء والسخط الشعبي العام في السعودية... جاءت لستر التناقض الطبقي والهوة الشاسعة بين اكثرية الجماهير في السعودية والقلة القليلة من الرأسماليين والامراء...
هناك تيار داخل عائلة ال سعود يهدف الى "أنفتاح" اكثر مع المجتمع عبر ادخال المراة الى المجال السياسي وما شابه ذلك من دور للمراة السعودية, ويهدف الى استقالة الملك في حالة عدم تمكنه من اداء دوره كما حصل مع اكثرية الملوك وخصوصا مع الملك فهد وعبداللـه... ويدعو الى دور قيادي في العالم الاسلامي "السني".... ومثلا يخالف وجود الاخوان المسلمين ودورهم كما كان مع الملك عبداللـه وتياره الذي يعتبر تيارا "انفتاحي" مقارنة بالملك الحالي الملك سلمان الذي يمثل تيارا اخرا او مخالفا للتيار "الانفتاحي" يخالف حقوق المراة, ويخالف "الديمقراطية او الانفتاحية " بالكامل، حيث يرى مثلا في تشكيل الاحزاب السياسية فناء او تدمير لمملكته.... ويرى التصالح مع الاخوان لمواجهة إيران.. حيث نرى الان خطوات تقاربية كثيرة وكبيرة مع تركيا والإبتعاد عن السيسي بدرجات بطيئة.... على اية حال هذه قضايا وشجون العائلة المالكة في السعودية.
ان "عاصفة الحزم" جاءت لستر كل هذه الخلافات جاء لتقوية البعد "الوطني" السعودي داخليا وخصوصا داخل العائلة المالكة وتقوية تماسكها الداخلي.... كما جاءت للمسائل الاخرى انفة الذكر. ان الهجوم السعودي وعاصفته تم تتويجها بقرار اممي بقرار من قبل مجلس الامن الدولي المرقم 2216 وتحت الفصل السابع. هذا القرار ولو انه قرار شكلي او قرار خجول او قرار له جانب دعائي اكثر من جانب عملي وتنفيذي....هذا القرار جاء اساسا لوقف الحرب مع حفظ ماء الوجه لأل سعود ومملكتهم, حيث ان هدف عاصفة الحزم هو أعادة" عبد ربه منصور هادي" الى سدة الحكم وهو يعني تقوية الموقع السعودي في اليمن... وهو لم يعود لحد الان, والحوثيين لم يتركوا اي ثكنة او معسكر او مدينة او قصبة من التي إستولوا عليها... إذن هدف عاصفة الحزم لم يتحقق لحد الان والحوثيين لحد الان يطلبون بوقف الحرب قبل اي حوار سياسي ولم يقبلوا بقرار مجلس الامن لحد الان... ولحد الان القصف مستمر وسيستمر على الاقل لغاية يوم الثلاثاء, حيث يقدم بان كي مون سكرتير الامم المتحدة تقريره الى مجلس الامن يوم الاثنين الموافق لــ 27/ نيسان... حول الوضع في اليمن والاطراف التي لم تنفذ القرار الاممي وهو موضع لسجالات طويلة دائما وفي كل القضايا. يضاف الى ذلك ان امريكا تدك على الحل السلمي بعكس سياسة السعودية، حيث دعا جون كيري وزير الخارجية الأمريكي الحوثيين الى الحوار بصوة مباشرة، وهذا ناهيك عن الانذار الذي اطلقه اوباما وقال ان "الخطر على الدول الخليج ليس من الخارج بل من داخل دولهم"... اذن الحالة الواضحة ان السعودية فشلت في عاصفتها ورياحها ردت عليها.
في المحصلة الاخيرة القضية هي ان عاصفة الحزم لم تحقق اهدافها وان الوضع السعودي ودوره اسوء مقارنة بمرحلة ماقبل عاصفة الحزم, وان الاتفاق النووي مع إيران يسير على قدم وساق, والحكومة السورية ورئيسها بشار الاسد تستقبل الوفود الغربية والأعلام الغربي... والعراق قابع تحت وصاية سياسية ايرانية تماما... وابتعدت مصر قليلا ولو ان هذه القضية اكثر عمقا وتتعدى عاصفة الحزم.... والحوثيين باقين على قوتهم وتماسكهم... هذا كل ما في الامر... كان أحد أهداف السعودية هو سحب الدول الاسلامية السنية الاخرى الى عاصفتها مثل تركيا وباكستان ولكن فشلت في هذا ايضا وبقت وحيدة.... واخيرا براي نرى انحسار الدور السعودي في المنطقة بصورة اكثر وضوحا خصوصا في سورية... حيث ديمستورا المبعوث الاممي لسوريا يدعو ايران للمشاركة في جنيف 3... وهذه اول مؤشرات انحسار الدور السعودي في سورية بعد عاصفة الفشل!!
قضية السفن وابحارها ليس قضية تصعيد او عدم تصعيد بل قضية ابراز العضلات من جانب، ومن جانب اخر مثل اي سلعة اخرى أن ابحار السفن تشترى مثل اية سلعة اخرى ولكن بقرار سياسي وهذا هو ابحار السفن الامريكية بملايين السعودية.... لتخويف العدو وعدم حصولهم على الاسلحة والعتاد عبر البحر...

مقالات