سمير عادل

ما هكذا يؤكل الكتف يا علي عبد الحسين ويا جاسم الحلفي

لقد اثارت مشاهد من لقطات المؤتمر الصحفي الذي عقده مقتدى الصدر في بيته ويقف خلفه الصحفي علي عبد الحسين وجاسم الحلفي العضو القيادي في الحزب الشيوعي العراقي، ردود فعل متباينة. بيد ان الذي دفعني ان اكتب هذا المقال ليست تلك المشاهد فحسب بل تبريرات علي عبد الحسين التي يدافع فيها عن الوقوف خلف مقتدى الصدر.
ان السياسة قد تدفع قوى وتيارات واحزاب وحتى اشخاص في اتخاذ خطوات لا تكون محل رضاهم او حتى لا تثير اعجاب المجتمع كثيرا، ولكن تتخذ من اجل خدمة مصالح واهداف معينة لذلك الحزب او هذا التيار مع الاخذ بنظر الاعتبار بان تلك السياسة تخدم مصالح الاغلبية المسحوقة في المجتمع او تخدم الحفنة الطفيلية التي تعيش على قوت الجماهير، وعلينا ان نكون حذرين دائما لاية سياسة ننتهج، وهل تخدم حركتنا وتدفعها الى الامام ام تخدم حركة اخرى وتلحق اضرار فادحة بحركتنا.
الا اني لم افهم الى الان ما هي السياسة التي يحاول السادة علي عبد الحسين وجاسم الحلفي تمريرهما عندما وقفا خلف احد اعمدة الطائفية في العملية السياسية؟ ولا اعتقد انهما لا يدركان معنى تبييض وجه الصدر بوقوفهما خلفه وهو ومليشياته المتورطين بجرائم طائفية ضد الابرياء المفروضة عليهم التصنيف الطائفي السني، وازلامه الوزراء الغارقين بالفساد ولا يختلفون لا عن وزراء حزب الدعوة ولا عن وزراء المجلس الاسلامي الاعلى أو الفضيلة أو تيار علاوي او عن وزراء الحزب الاسلامي قيد شعرة.
ان السيد علي عبد الحسين تخونه غريزته الصحفية اولا وحدسه اليساري ثانيا عندما يقول: قال مقتدى الصدر، وقال مقتدى الصدر، وقال مقتدى الصدر... عندما يبرر في ما كتبه لينجو بفعلته، الا ان السؤال هو ماذا قلتم انتم، يا سيد علي عبد الحسين ويا جاسم الحلفي لمقتدى الصدر، ماذا كانت رسالتكما الى مقتدى الصدر، لماذا تشعرون بقوة وراء رجل معمم، لماذا على العلمانيين واليساريين ان يستمدوا حقانيتهم وقضيتهم من خلال الوقوف وراء رجل يخبئ تحت عمامته كل الافكار المتعفنة والنتنة والرجعية والمعادية لابسط القيم الانسانية، وهو الذي كان يقف وراء تشكيل مجموعة المهدويين لدراسة الفقه والدين..الخ والذي اعلن عنها في عام 2010 لمحاربة الفكر العلماني والملحد، بعد هزيمة مليشياته جيش المهدي الغارقة في الجرائم الطائفية، او هل نسيتم هذا ايها السادة الافاضل. من جهة اخرى منذ متى نصدق اقوال قادة الاسلام السياسي الذين يجيدون الكذب بحرفية ويتقنون مهنة النفاق والمراوغة؟! نحن نتعامل مع المعطيات ايها السادة العلمانيين واليساريين، المعطيات الواقعية والنتائج العملية لسياسات مقتدى الصدر وليس على ما يتفوه به ويقوله عن نفسه. ان تبرير مقتدى الصدر الذي ذكره عبد الحسين في مقاله عن عدم سحب وزرائه واهية " طلب بعضنا منه صراحة الانسحاب من الحكومة لكنه علل عدم سحب وزرائه بتجربته مع المالكي، حين سحب الصدر وزراءه فاختار المالكي مقربين منه فاسدين" وان مشكلته مع المالكي عندما سحب وزرائه لم تكن من اجل الاحتجاج على الفساد وانتم تعرفون هذه الحقيقة اكثر من غيركم، بل بسبب خلافات سياسية على النفوذ والامتيازات، وعن عدم موافقة المالكي على اصدار العفو العام الذي يشمل بالدرجة الاولى انصاره من جيش المهدي القابعين في السجون منذ صولة الفرسان في ربيع عام 2008. او هل نسيتم ان بهاء الاعرجي وهو لا ينطق عن الهوى دون اوامر من الصدر، وقف الى جانب المالكي وقال عشية الانتفاضة الجماهيرية في 25 شباط عام 2011 ان من يقف ورائها هو الاحتلال الامريكي بينما قال المالكي ان القاعدة والبعث يقفان خلفها. وبعد ذلك لعب الصدر لعبته القذرة كي يعلن بأنه يمهل المالكي 6 اشهر لاجراء اصلاحاته للاجهاض على الانتفاضة، ولم يكتف بذلك بل اعلن من نفس العام عن تظاهرة مليونية في 13 ايلول وسماه تظاهرة الشكر للمالكي. في العدد 194 في 13 ايلول 2011 من نشرة "يوميات الانتفاضة" كتبنا.. "لكن ما لم نفهمه ان مقتدى الصدر دعى الى تظاهرة اخرى يوم الجمعة القادم سماها تظاهرة (شكر) الى المالكي. ولكن ما هي انجازات المالكي كي يشكره مقتدى، لم نعرفها حتى الان. فكل السهام مصوبة تجاه المالكي، سهم الفساد وسهم قمع الحريات وسهم عدم توفير الكهرباء وسهم المعتقلات والسجون السرية وسهم انعدام الامن والامان.. واخرها سهم اغتيال الصحفي هادي المهدي عشية تظاهرة 9 ايلول. ومع هذا ينظم مقتدى الصدر تظاهرة ليشكر المالكي فيها. ان التفسير الوحيد لهذه التظاهرة هو ان القائمة العراقية تريد الاطاحة بالمالكي وهناك صراع يشتد بين المالكي والتحالف الكردستاني حول قانون النفط الغاز، وهناك ميناء مبارك والقصف التركي والايراني لمناطق كردستان العراق، كلها تمرغ اعتبار وسمعة حكومة المالكي بالتراب، ويحاول مقتدى الصدر من خلال تظاهرته التي لا طعم لها ولا رائحة، التشويش على اللوحة واظهار المالكي بمنظر اخر. واي كانت محاولات مقتدى الصدر، وهل ان المالكي قدم شيئا او لم يقدم كي يستحق الشكر عليه، فأنه اثبت بأنه كما قلنا في السابق ان مواقفه ليست الى جانب الجماهير التي اضنتها ممارسات حكومة المالكي ووضع نفسه في موقف لن يحسد عليه."
اي بعبارة اخرى اريد ان اقول ان الصدر لا يسحب وزرائه ولا ينسحب من العملية السياسية لانه احد دعامات الاسلام السياسية الشيعي، ولن يسمح لا لك ولا لي ولا لغيرنا ان تنهار هذه الدعامة يا سيد علي عبد الحسين لا بالاحتجاجات ولا بغيرها. اما تسويق التبرير الذي نسمعه وخاصة من قبل عدد ليس قليل من اليسار او العلمانيين بان انصار التيار الصدري من المحرومين والمسحوقين "أغلب مناصري التيار الصدري هم من الطبقة المسحوقة التي نخرج متظاهرين من أجلها، وهم أقدر على إدامة وإنضاج الحراك" -علي عبد الحسين- فهذا يعني ان نقف اجلالا الى ابو بكر البغدادي ونقف خلفه في مؤتمر صحفي لان انصاره من داعش ايضا من المحرومين والمسحوقين. فمن قال ان انصار داعش من المقاتلين ومريديه من الطبقة البرجوازية او اصحاب المال والمليارات. كما وان الذين يدمون انفسهم في مناسبة عاشوراء اليسوا من المحرومين والمسحوقين، لكن هل نوافق معهم هل نؤيدهم.. ان هذه التبريرات واهية واضعف من ان تسوق اعلاميا كي نضفي شرعية على فعلتنا يا سيد علي عبد الحسين.
ان التيار العلماني والمدني واليساري والشيوعي في هذه الاحتجاجات يجب ان يفصل صفوفه عن الاسلام السياسي، بافاقه واهدافه وشعاراته وخطابه، علينا ان نكون اكثر سياسين وذكاء من مقتدى الصدر وامثاله. ان وقوفكما خلف مقتدى الصدر جير لصالح الصدر وتياره السياسي، واستطاع بصريح العبارة ان يطلي لعبته عليكم "يلبسكم كلاو" باللهجة العراقية، ان الصدر اظهر نفسه بأن من يؤيده ايضا العلمانيين واليساريين، ولكن ماذا حصلتم انتم؟ لا شيء سوى خلط الاوراق ونشر الاوهام حول ماهية مقتدى وامثاله من قادة الاسلام السياسي. انتم تذكروننا بحزب تودة عندما تحالف مع الخميني تحت عنوان محاربة الشاه والامبريالية الامريكية، ونتيجته كانت نصب المقاصل للشيوعيين في ايران. ان حزب تودة وقف ايضا خلف الخميني بنفس منطق التبريرات التي تسوقونها اليوم.
لا توهموا انفسكم فان الصدر لا يضيف اي زخم للتظاهرات " لقاؤنا بالصدر (وهذا رأيي الشخصي فقط) سيسهم في إدامة زخم التظاهرات وسيخيف الفاسدين"-علي عبد الحسين- بل انه كابح للحيلولة دون تحويل التظاهرات الى اداة في هدم خيمة الاسلام السياسي الشيعي الغارق في عسل الفساد بما فيهم مقتدى الصدر. ان الصدر اذكى من ان يفرط بأمتيازاته ونفوذه من اجل انكم وقفتم خلفه او حاورتموه انظروا الى مقال "مقتدى الصدر القوة الاحتياطية لقمع الاحتجاجات" في"الحوارالمتمدن"http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=482217.
لقد فاز هذه المرة رجل معمم ايضا والفضل يعود الى اوهامكم، ومع اعلان تأجيل التظاهرات في ساحة التحرير من اجل المواكب الحسينية او الدعوة لمشاركة المتظاهرين في محافظة بابل في تلك المواكب كما جاء على لسان عدد من نشطاء وفعالي الاحتجاجات ووقوفكم خلف مقتدى الصدر فيكون بهذا مسك الختام للاحتجاجات ساحة التحرير وساحات المدن الأخرى.

 

  

مقالات