سامان كريم

الارهاب اصبح ظاهرة اوسع بكثير من منظماته وقواه المختلفة

سؤال: وزير الخارجية الأمريكي جون كيري صرح في مقابلة مع شبكة الـ"سي أن أن" بأن وقف أطلاق النار في سوريا ممكن خلال أسابيع قليلة قادمة. وقال جون كيري أن القضاء على داعش أو أبطال مفعوله "حسب تصريحه" سيكون اسرع مما كان مع تنظيم القاعدة.. كما وأن أوباما وبوتين خلال لقائهما على هامش قمة دول العشرين في تركيا أكدا على ضرورة وقف أطلاق النار في سوريا خلال الأسابيع القادمة.. من جانب أخر تبني مجلس الأمن الدولي قرارا بالأجماع لمشروع فرنسي لمحاربة داعش في سوريا والعراق، حيث دعا مجلس الأمن جميع الدول الى "اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية بما يتفق مع القانون الدولي لمحاربة المنظمات الإرهابية في العراق وسوريا، بما فيها تنظيم الدولة الإسلامية، والقضاء على ملاجئ المتطرفين في أراضي هذين البلدين". برايك ماهي الكيفية التي سيتم بها وقف أطلاق النار في سوريا؟؟.. وهل تفجيرات باريس ستكون هي بداية مرحلة النظام العالمي الجديد؟؟.

سامان كريم: ليس هناك وقف لاطلاق النار, هذه هي البروباغندة بعينها. القضية ليس بهذه البساطة كما يتصورها مستر كيري. هو يعرف مسبقاً ان داعش واخواتها من صنيعة مؤسسسات مخابراتية امريكية وغربية بمواد خام شرق اوسطية، مثل كثير من الصناعات الاخرى وخصوصا الصناعات الكيمياوية المرتبط بالنفط ومشتقاتها. هو يريد ان يعلن بانه او بان امريكا لم تصنع هذه السلعة بعد احداث فرنسا, اي صنعة الارهاب, ولكن يتناسى بان المواد الخام الموجودة بكثرة في الشرق الاوسط ربما تصنعه او ستصنعه محليا مثل القنبلة البسيطة الصنع التي أسقطت بها الطائرة الروسية فوق سيناء, بغض النظر عن بروباعندته او كذبه ونفاقه, اي مستر كيري, وانا افترض انه صادق مع نفسه هذه المرة, ولكن مع هذا وعلى رغم انفه ان الارهاب والقوى الارهابية باقية وداعش ايضا باقية, ولكن الارهاب لا يتلخص في داعش ولا في النصرة ولا في جيش الفتح ومشتقاته ولا في البيت المقدس ولا في الاخوان المسلمين.. الارهاب اصبح ظاهرة اوسع بكثير من منظماته وقواه المختلفة.. ربما تجفف الدعم المالي والمصادر المالية لداعش بقصف الطائرات الروسية وصواريخها والتي التحقت بها فرنسا ايضا.. ولكن هذا جزء من القضية وجزء بسيط وليس القضية كلها.
ربما هناك بعض الميليشيات التابعة للغرب كالتي تسمى بالجيش الحر، وهي قوة اذا لديها قوة مثل الميليشيات التي انشئت في امريكا اللاتينية ضد قوى وحكومات اليسار فيها من قبل امريكا.. اقول ربما هذه الميليشيات ودمج بعض القوى الارهابية معها من امثال "علوش".. ان يسمعوا اوامر تركيا والسعودية وامريكا.. اما باقي القوى الارهابية الاخرى غير ملتزمة بذلك.. والحكومة السورية ايضا اذا لا ترى ان العملية باكملها لصالحها بامكانها ان تعيق هذا الامر في عديد من النقاط الساخنة في سوريا.. هذا هو الواقع اذن وقف اطلاق النار في ظل هذا الظروف وفي هذه المرحلة التي يتصارع فيها وحوش الرأسمالية الكبار على الثروات والارض والنفوذ السياسي في المنطقة.. ليس بالامكان الحديث عن وقف كامل لاطلاق النار.. الوقف الكامل لاطلاق النار مشروط بوقف الصراع بين القوى الكبرى على حل قضايا المنطقة باتفاق بين هذه الاطراف وارى ذلك الحل بعيد وليس قريب.
تفجيرات باريس غيرت كثير من الامور غيرت كثير من المفاهيم ومنها مفهوم "الغرب" و"الشرق"، غيرت مفهوم "الامن الداخلي والخارجي" وغيرت عقل المؤسسة السياسية في اوروبا ايضا.. مع ذلك ان النظام العالمي الجديد وهذا الجديد يعني النظام العالمي الذي يؤسس على انقاض النظام العالمي الامريكي.. بدأ منذ مدة وبدأ على الاقل منذ حكم بوش الابن في مرحلته الثانية.. بمعنى ان امريكا بدات تترنح امام القضايا العالمية وليس بامكانها ان تعالجها بمفردها وليس بامكانها ان ترد وليس بامكانها ان تقوم بحروب استباقية.. هذه هي مؤشرات بداية النظام العالم الجديد واي نظام متعدد الاقطاب. تفجيرات باريس انعطاف تاريحي مهم لاعادة صياغة استراتيجية سياسية للبرجوازية الغربية باكملها بما فيها امريكا.. تفجيرات باريس تشبه انفجار القنبلة اليدوية بيد المقاتل قبل اطلاقها على العدو. فرنسا والغرب ادركوا بصورة ملموسة ان السياسية التي يتبنوها بقيادة امريكا لتقوية الاسلام السياسي والحرب بالارهاب "وليس ضده" ينقلب عليها بشكل خطير وخطير جدا ليس على الصعيد الامني فقط، بل على الصعيد السياسي والاجتماعي وحتى الدستوري والقانوني.. كيف يتعامل مع الحريات السياسية؟ كيف يتعامل مع سياسة "تعدد الثقافات" الحقيرة التي انقسم فيها الانسان في اوروبا على اساس الشرق والغرب والطائفة والديانة؟ كيف يتعامل مع الجاليات "المسلمة" والشرقية والعربية بصورة خاصة؟ كيف يتعامل مع الجاليات اصلا؟ كيف يتعامل مع اللاجئين اصلا؟ ماهي الحدود؟ هل هي حدود الاتحاد الاوروبي او حدود بلدان الشنغن او حدود البلد المعني؟ هل فعلا كتلة الاتحاد الاوروبي تبقى على حالها؟ واخيرا وليس اخرا هل تبقى البلدان ذات الوزن في اوروبا مثل فرنسا والمانيا وبريطانيا تحت قيادة امريكا؟.. براي هذه المسائل كانت كلها حاضرة بصورة او باخرى، ولكن تفجيرات باريس دفعتها الى صدر المسائل التي يستوجب التعامل معها بسرعة.. براي هذه هي موقع احداث باريس في اطار اجابتي لسؤالكم. بمعنى ان التفجيرات ربما تسرع بصورة او باخرى بتقليص المرحلة الانتقالية وانتقالنا نحو عالم متعدد الاقطاب الذي يقبله الجميع، وتؤسس عليه او اعادة تاسيس جميع المؤسسات الدولية على اساسه.. ولكن هذه العملية ليس عملية تتحقق في مدة قصيرة..

 

مقالات