في الذكرى 16 للهجمة العسكرية للاتحاد الوطني على الحزب في مدينة السليمانية، نتقدم بثبات اكثر لتحقيق اهدافنا الشيوعية التحررية والمساواتية

14/07/2016
في الذكرى 16 للهجمة العسكرية للاتحاد الوطني على الحزب في مدينة السليمانية،  نتقدم بثبات اكثر لتحقيق اهدافنا الشيوعية التحررية والمساواتية

اليوم يمر علينا الذكرى السادسة عشرة للهجمة العسكرية للاتحاد الوطني الكردستاني على مقرات الحزب و اذاعته والمنظمات الجماهيرية القريبة من الحزب، تلك العملية العسكرية البشعة والجريمة الارهابية التي اقدم عليها الاتحاد الوطني الكردستاني بالتواطيء مع الدول الاقليمية. بدأت الحملة منذ يوم 12/ 7/2000، واستهلت باعتقال اعضاء وكوادر الحزب وكل من زار مقراته، قطع التيار الكهربائي والماء في تلك المحلة التي توجد فيها مقرات الحزب، وصعدت من حملتها في يوم 14/7/ 2000 بالهجمة العسكرية المباشرة التي ادت الى قتل 5 من كوادر الحزب في كمين ارهابي قرب المقر الرئيسي للحزب في حي على ناجي في السليمانية. وبعدها، تم فرض الحصار العسكري على اذاعة الحزب و المنظمات الجماهيرية النسوية والشبابية و منظمة الدفاع عن حقوق الاطفال. 

في ذكرى هذه الهجمة، نذكر رفاقنا باجلال، رفاقنا الذين ضحوا بحياتهم في سبيل الحرية والمساواة. ان امالهم وتطلعاتهم واهدافهم الطبقية هي نبراس عملنا السياسي والاجتماعي لغاية تحقيق كافة اهداف الطبقة العاملة، و في الوقت ذاته، ان هذه الهجمة ودماء رفاقنا لازالت تجوش في قلوبنا وان حق الحزب والدماء التي سالت لن تذهب هباءاً. ليس بوسع الاتحاد الوطني وامثاله ومهما فعلوا ان يوقفوا نضال الحزب ونضال رفاقنا في الحزب الشيوعي العمالي الكردستاني وسيرهم من اجل حشد قوى الطبقة العاملة وسائر الجماهير المحرومة والداعية للحرية والمساواة من اجل ارساء مستقبل اكثر انسانية.

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015