احتجاجات تجتاح مناطق جنوب شرق بغداد، وتجبر حكومة العبادي بارسال مبعوثها للتفاوض مع المحتجين.

27/03/2018
احتجاجات تجتاح مناطق جنوب شرق بغداد، وتجبر حكومة العبادي بارسال مبعوثها للتفاوض مع المحتجين.

متظاهرون يرفعون شعارات "لا انتخابات دون خدمات" في مناطق السفير والمعامل والكفاءات والرشاد والعمارية والحسينية وحي النصر والبتول والولداية. وتدخل التظاهرات يومها السابع، اذا نصب المتظاهرين خيام للاعتصام في حي النصر وهو مفترط الطرق الى المناطق المذكورة. يطالبون الحكومة المركزية في بغداد بتنفيذ مطالبهم وتتخلص بتعبيد الشوارع وتوفير المياه الصالحة للشرب وبناء المدارس والمستشفيات في مناطقهم. والجدير بالذكر ان قادة التظاهرات رفضوا الذهاب الى للتفاوض الى الحكومة مما اجبرت الاخيرة بأرسال وفد لها للتفاوض مع اهالي تلك المناطق. وتتسع رقعة الاحتجاجات الى مناطق اخرى من بغداد والى مدن اخرى مثل السماوة والبصرة وغيرها من المدن الجنوبية. ويذكر ايضا ان المتظاهرين قطعوا الطريق الى خان بني سعد والجسر الفرنسي وطريق الحسينية التي تقع على طريق الرئيسي بغداد الى المحافظات الشمالية.

 

وقد ادى زخم التظاهرات الى ارسال وفد من حكومة رئيس الوزراء مهدي العلاق للتفاوض مع المتظاهرين، حيث وعد تنفيذ مطالب المتظاهرين خلال اسبوع مقابل رفع الخيام وفتح الطرق المغلقة. وقد هدد المتظاهرون الحكومة بأن عدم تنفيذ المطالب سيعملون على اعادة غلق الطرق ونصب الخيام وحرق جميع صناديق الاقتراع.

 

وفي سياق قررن النسوة في تلك المناطق بتنظيم احتجاجات امام مقر امانة بغداد، وقد نزل العديد منهن الى ساحات الاعتصام والتظاهر، وقد قالت احدى النسوة الى صحيفة "الى الامام" بأن الحياة باتت لا تطاق في هذه المناطق حيث لا مياه نظيفة للشرب ولا مستشفيات ولا مدارس وشبكات الصرف الصحي بينما ينعم المسؤولين بحياة مترفة.

 

الى الامام- بغداد-حسين ابو الحور

3/26/2018

 

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015