الانتخابات والعملية السياسية وموقف الحزب الشيوعي العمالي العراقي منها..

17/04/2018
الانتخابات والعملية السياسية وموقف الحزب الشيوعي العمالي العراقي منها..

 

الى الامام: في ١٢ ايار ستنظم الانتخابات في العراق، وهناك من يعول عليها بأنها ستجلب الاستقرار الامني والسياسي، ومن يقول انها فرصة للحؤول دون وصول الفاسدين من جديد الى السلطة ، وايضا هناك من يقول بان ليس امامنا خيار اخر سوى صناديق الانتخاب للتغيير، بماذا تعلقون على ذلك؟

فارس محمود: المسالة الحقيقة في ادعاءات مثل هذه، هي ان دعاة مثل هذه الاراء (تجلب الانتخابات الاستقرار الامني والسياسي او تحول دون وصول الفاسدين من جديد للسلطة) لايعطون اي فكرة او تصور عن كيف ستجلب الانتخابات الاستقرار وعدم وصول الفاسدين؟ كيف ستحل الاستقرار؟ وكيف وماهي الالية، وماهو اختلاف او حكمة هذه الانتخابات عن سابقاتها بحيث تؤدي الى هذه النتيجة؟ اخرون يتحدثون، وفي الحقيقة يحذرون من ان عدم اجراء الانتخابات سيزيد في الانتحار والامراض النفسية!!!! انها مساعي هزيلة لحث الناس على المشاركة

.

هذه احاديث يعرف مطلقوها قبل غيرهم انها كذب بكذب. انها احاديث مايسمى "النخبة السياسية" لهذه التيارات، والتي برأيي هي اقرب لحثالة سياسية منها الى "نخبة"! فالفهلوة، وانعدام الضمير والانسانية، وتعقب المصالح الفردية الضيقة، الاستهتار باي قيم انسانية واجتماعية، العنتريات، وصولية، قلة الاحترام وقيم الاحترام الانسانية المتعارف عليها، الانحطاط الفكري والاجتماعي هي سمات رئيسية لاقسام واسعة من مايسمى بالنخبة السياسية. بامكان المرء ان يورد عشرات الاسماء، وها هي تصريحاتهم وافعالهم الهابطة الى ابعد الحدود تجدها بالالاف على صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي. انها نخبة معبرة بافضل الاشكال عن تياراتها السياسية المعادية لابسط تطلعات الجماهير. فماذا ينتظر من ادعاءاتها واراءها وافكارها ومبرراتها؟

!!!

ان احاديث مثل هذه ان دلت على شيء فانها تدل على استهتار تام وعلى استخفاف فظيع بعقل الانسان في العراق، بتجربته مع هذه السلطة وتياراتها واحزابها وتاريخها. انه امر يستعصي ان تسميه وهو ان ترى احد ما يحول الابيض اسود ويسعى لاقناع الناس ان الفيل يطير

.

من هم دعاة هذه التصورات؟ انهم تيارات واناس لهم مصلحة في هذه المهزلة، لهم مصلحة في هذه العملية لانها اطار للنهب والامتيازات والسلطة والحكم وتحديد مصير المجتمع. ماذا عساهم ان يقولوا؟! لايتوقع منهم غير مثل هذا الكلام الذي هو للاستهلاك العام. لانهم يعرفون اكثر من غيرهم ان لا اساس لصحة هذه الادعاءات. هناك اناس وتيارات لهم مصلحة في ايهام الناس هذا، هذا من جهة، ومن جهة اخرى ان هناك اناس متوهمين، ولكن السؤال المطروح، كيف لاحد ان يفسر انه بعد عقد ونصف من تجربة هذه التيارات، تجد احد متوهم بهذه العملية؟

!

الفساد، و"المجرب لايجرب" وغيرها من اكاذيب وصلت بالمجتمع الى هذا المستنقع الذي يغط به. ما هو سائد في "العراق الجديد" هو سيادة مجموعة تيارات مليشياتية ودموية تسيطر عبر مايسمى بالعملية السياسية على مقاليد السلطة والحكم وتقاسم الثروات والنهب بينها. مثلما اكدنا اكثر من مرة على استحالة انهاء الفساد والنهب لانها بنيت على عملية هي نفسها فاسدة. ان الفساد هو جزء لايتجزأ من هذه العملية. ان تبحث عن انهاء الفساد والنهب، عليك ان تبحث عنها خارج هذه العملية، وخارج هذه العملية فقط. الكل فاسدون ومشاركون في عملية الفساد والنهب هذه. بالعكس من هذا ان غير الفاسد سيفسد مع دخوله هذه المؤسسة. انها مؤسسة افساد منظم ومبرمج. كما وليس بوسع اي شعارات من قبيل "المجرب لايجرب" ان تزيل المُجربين، لان اقدام هؤلاء راسخة في هذه المؤسسة والعملية. انهم اقرب لعصابات مافيوية تتقاسم الادوار والحصص مابينها من تيارات سياسية عادية ومعروفة لا تملك ادنى درجات المسؤولية السياسية

.

على العكس من هذه الادعاءات، انه لامر معروف الية تحقيق الاستقرار الامني والسياسي وكذلك الية الحيلولة دون وصول الفاسدين، الا وهو انهاء هذه العملية السياسية التي بدأت بحرب امريكا واحتلالها وصولا الى الان، وازاحة القوى الاساسية المشاركة فيها وانهاء عمر هذه السلطة المليشياتية وسلطة الاسلام السياسي التي بنيت على اسس القومية والطائفية والعشائرية

.

 

الى الامام: كيف تنظرون الى الاعتصامات اليوم التي تجتاح مناطق بغداد وانتقلت الى العديد من المدن الجنوبية، والتي ربط فيها المحتجون اجراء الانتخابات بشرط توفير الخدمات، وهناك ايضا من ربط بتوفير فرص العمل كما حدث في بعض مناطق الحلة؟

فارس محمود: لتحسين ظروفها ومعيشتها، لاسبيل امام الجماهير في العراق سوى تنظيم نضالاتها المطلبية على جميع الاصعدة (الخدمات، المعيشة، الرواتب، الحريات، الحقوق وغيرها) والارتقاء بها وتقوية صفوفها في هذه السياق وفرض مطاليبها (وما اكثرها!) على هذه السلطة السياسية المليشياتية المتفسخة وصولا الى ازاحة هذه السلطة وتياراتها المعادية للجماهير من المجتمع

.

اني اتفهم الشعارات هذه التي تربط الانتخابات بالخدمات وفرص العمل، واعرف ان ماورائه هو ليس تعلقهم بالانتخابات، وانما ان اولويتهم هي الخدمات وفرص العمل، اي باختصار حياتهم ومعيشتهم. كما انها، اي الشعارات، تتضمن السؤال الذي تطرحة الالاف من الناس وهم لماذا اشارك في الانتخابات؟! ماذا عملت لي هذه الاحزاب كي اذهب لاصوت لاي منها في هذه العملية؟! انه رفض واضح للعملية الانتخابية من زاوية مصالح الجماهير. وهذا هو اصل الشعارات. بيد ان هذه النوع من الشعارات قد يكون "حمال اوجه" او ينطوي على تفسيرات متباينة

!

مثلما قلت سابقا، ينبغي ان لا ينتظر احد او يتطلع من هذه الانتخابات شيء في صالح الاغلبية الساحقة للمجتمع. يجب ان تخرج هذه العملية، بهذا الشكل الذي عليه وليس بالوسع تغييرها، من حياة المجتمع ان نشد تحقيق تحسن في اوضاعه. يجب ان تزاح هذه العملية مرة وللابد من حياة المجتمع. بينت هذه العملية عن ماهيتها باجلى الاشكال واكثرها وضوحاً، وهي كونها عملية شكلية صرف لانتزاع صوت المواطن والتلاعب به لاربعة سنوات قادمة

.

ان العملية السياسية ككل (وبقواها وشخصياتها ورموزها وتياراتها)، ومحورها الانتخابات والبرلمان وديكوراتها وترتيباتها الصورية، هي ما يجب ان يركن جانباً، هي التي جلبت انعدام الخدمات، وانعدام فرص عمل، و كل هذه المصائب والماساة والحروب والتشرد والصراعات الطائفية والقومية، الفقر والجوع والبطالة و.... ولهذا على الجماهير في العراق ان تنتزع حقوقها من هذه السلطة من جهة، ومن جهة اخرى ان لايفوتها ان كل مايسموه بالعملية السياسية والتي تعد الانتخابات حلقة من حلقاتها، ليست الا حلقة لنيل شرعية كاذبة ومزيفة من الجماهير للحكم باسمهم وبالضد منهم، ما هي الا عملية مناهضة لهم يجب الاطاحة بها وبقواها الطائفية والقومية والعشائرية و

...

يجب ان تطوي الجماهير صفحة الانخداع بهذه القوى مرة وللابد

.

الى الامام: هل هناك برامج سياسية للأحزاب المشتركة في الانتخابات اسوة بباقي البلدان ذات التقاليد البرلمانية العريقة مثل اوربا وامريكا وكندا؟ وهل تستطيع القوى السياسية برأيكم التخلص من هوياتها القومية والطائفية كما تدعي جميعها دون استثناء، ام انها مناورة سياسية كي تفلت من فلتر الجماهير التي وصلت الى حد طفح فيه الكيل ضد هذه الهويات؟

فارس محمود: مايجري في العراق ليس بانتخابات من الاساس. لاصلة لها باي شيء الا التسمية. لا تتوفر فيها مستلزمات ومعايير الحد الادنى مما يسمى انتخابات او شروط انتخابات. لقد تحدثنا عن هذا كثيرا لا اليوم فحسب، بل من اول انتخابات جرت في العراق وقاطعناها في وقتها

.

لا يعرف احد ما هي النسبة الادنى من المشاركة في الانتخابات حتى تكون قانونية؟! 50%؟! 60%؟ 20%؟!! لا احد يعرف. يعني من الناحية الواقعية حتى لو ذهب 10 الاف شخص ليقترعوا في مجتمع من مايقارب 36 مليون نسمة، سيعتبروها قانونية!! اذن الامر شكلي صرف

!

ولان العملية شكلية صرف، وليس لها صلة بارادة ألجماهير، ليست هناك مكانة لمايسمى "برنامج انتخابي". ان القسم الاغلب من هذه القوى هي قوى مليشياتية ترى في الانتخابات فرصة لنيل حصة اكبر من السلطة والثروة لا اكثر. اشرت الى سمات هذه القوى وماهية نخبها السياسية ومادتها البشرية، اغلبهم مجموعة من الافاقين والكذابين، وعديمي الحياء، والمستهترين بعقلية الناس، ليس لديهم اي احترام لما يقولونه، ليس لديهم احترام لانفسهم كانسان عادي يتمتع بالحد الادنى من الاحترام لمايقوله، الوعود الانتخابية تعني مباشرة وفورا الكذب الانتخابي . هذه ليست امور شخصية، بل ان هذه السمات تعد الماهية البشرية المناسبة لهذه التيارات السياسية الطائفية والقومية البرجوازية وتتطابق معها ومع اهدافها كليا. لكل حركة سياسية اجتماعية لها مادة بشرية متناسبة ومتطابقة معها. فاي برامج انتخابية يمكن الحديث عنها في هذه الوضعية وبهذه القوى. على سبيل المثال لا الحصر، تبين لنا ان الحكيم وباقر الزيدي، وموفق الربيعي والمالكي... فقراء الحال لحد "انهم مديونين" وان ابناءهم "يصرفون عليهم"! وان مهدي يصرف راتبه الحكومي على فقراء الناصرية؟ وينفق الربيعي راتبه على ابناء الشطرة؟! اذن، من نهب المجتمع؟! عراق تتحدث الكثير من المؤسسات الرسمية الدولية على انه نهبت الف مليار دولار من بعد سقوط البعث في 2003!!! على قول العبادي، استلمت الحكومة وبنكها خاوي تماما، تمر كل هذه الامور دون مسائلة او سؤال. هذا يعني انهم كلهم لصوص. ولادعوى للص على لص. والان تراهم يتحدثون عن ضرورة مشاركة الناس في الانتخابات؟! ليس هذا وحسب، بل يتحدثون من الان عن ان رئاسة الوزراء خط احمر! في اية انتخابات عادية ومتعارف عليها، هناك خطوط حمراء!!!! دولة القانون هي اكثر طرف خارق للقانون، وان محور اساسي لجمع قواها هو الاستناد الى العشائرية وارشاء شيوخ العشائر، العشائرية يعني غياب القانون وسحقه! فالحديث عن برامج سياسية هو لامحل له من الاعراب هنا

.

فيما يتعلق بالشق الثاني من سؤالكم انهم اناس وتيارات عديمة المباديء، اتوا بمقولات "مظلومية الشيعة" و"الاغلبية الشيعية" ونفخوا في نار الطائفية ونظموا وانفقوا المليارات من الدولارات على الزيارات الحسينية وتبليه الجماهير الطائفي وابعادها عن متطلبات حياتها الواقعية، وقاموا باعمال القتل الطائفي والقتل على الهوية وعمليات التهجير المنظمة والخ، واليوم وبعد ان رأوا هذا الحد من الحقد على الطائفية على صعيد اجتماعي واسع، يريدون بدون حياء ولامبدئية تغيير جلدتهم، وشرعوا بذلك! اليوم نرى هذه الاحزاب تقوم بتنظيم الحفلات الموسيقية للدعاية الانتخابية وتحرص على الحضور النسوي، وفتيات جميلات اقرب للسافرات وغيرها! ذهب اغلبهم لارتداء لباس المدنية والتشدق بالمدنية والخ. ان هذا يدلل على شيء واحدو وهو ان لامباديء ولاضمير لهذه الاحزاب! انهم على استعداد ان يتحولوا الى قرقوز مخجل من اجل مسعاهم للنهب والحكم! ليس بوسعهم ان يدعوا المدنية ويلبسوا هذا اللباس الفضفاض عليهم، لان ارواح مئات الالاف التي قتلت جراء الصراع الطائفي هي في رقبتهم ومسؤولين عنها وعن كل الجرائم التي ارتكبت بهذا السياق

.

انها ليست مناورة سياسية، بل طريقة سمجة وتافهة ومفضوحة لهذه التيارات التي هي على استعداد للتخلي عن كل شيء من اجل صيانة مواقعها السياسية والحكومية. بيد ان ماهية هذه التيارات معلومة للجميع، والجماهير ابعد من ان تنطلي عليها مثل هذه الترهات

.

الى الامام: لماذا تخاف قوى واحزاب العملية السياسية من عزوف الجماهير عن الانتخابات، في حين اي كانت نسبة المشاركة فستباركها الامم المتحدة والمؤسسات الدولية والقوى السياسية المحلية وستسميها بعرس انتخابي ومهرجان انتخابي؟

فارس محمود: يقولون العاقل لايلدغ من جحر مرتين. ولكن جماهير العراق لدغت ولمايقارب العقد والنصف والعديد من الدورات الانتخابية. الاغلبية، وفي الحقيقة الاغلبية الساحقة، تعرف ماهية هذه العملية وتعرف نتائجها سلفا. هذه المرة وبسبب هذا الحد من استهتار هذه القوى وبرلمانها وحكومتها و.... الخ بحياة الناس، وادراك الناس ان هذه الاماكن هي من اجل ألنهب وتوزيع حصص الثروة والسلطة والحكم لا اكثر، النتيجة المتوقعة لذلك هو عزوف الجماهير

.

ان خوف الاحزاب نابع من ان هذا الكاريكاتور وهذه العملية السمجة هو قناتها الرسمية لبلوغ مرتع النهب والحكم، ولهذا فان عزوف الناس عنها يؤدي الى افشالها وافشال انسب طريقة لبلوغ هذه التيارات المليشياتية للسلطة. كل رأسمالهم للحكم يتوقف على هذا. على نيل قانونية ومشروعية الحكم باسم الجماهير، حتى وان كان شكليا وكاذبا

.

المؤسسات والمنظمات الدولية تسعى لـ"تمشية الامور" باقل مايمكن من صداع الرأس، ولهذا ليس لها مشكلة في وجود برلمانات مثل اللويا جركا في افغانستان وفي العراق وغيرها. انها تعرف جيدا ان مايجري في العراق وافغانستان ليس بانتخابات، وتغيب هنا ادنى الحدود لارادة حرة وواعية. عملية شكلية صرف. ان خوف جميع الاطراف هذه من امر مهم الا وهو انهم سعوا خلال عقود مديدة وحتى قرون الى الترويج الى ان البرلمانية والبرلمان هو "حكم الشعب" و"ارادة الشعب" وغيرها، وروجوا لها على انه الشكل الوحيد لتمثيل وقرار الجماهير (مع افراغه الواقعي من اي محتوى واقعي وعملي)، ولهذا فان انهيار هذه الكذبة، وهذا الهيكل الذي تغيب في اي ارادة للجماهير، يضعهم امام مشكلة سياسية وفكرية واجتماعية جدية. انه اطار لتدجين الجماهير السياسي فيما يخص طبيعة نظام الحكم. وان زال وانتهى اعتبار ومكانة هذا الهيكل وهذه الالية، ستكون له اثار جدية ووخيمة على السلطة البرجوازية الحاكمة وعلى حكمها

.

ولهذا، فان اصرار هذه الاطراف على دفع اكبر ما يمكن من الناس للمشاركة حتى ينالوا شرعية وقانونية لسلطتهم وحكمهم من جهة، ومن جهة اخرى حتى لاتوضع قيم الطبقة البرجوازية الحاكمة والياتها تحت طائلة السؤال، وبالتالي وجودها وحكمها نفسه. وبالاخص ان البشرية والطبقة العاملة طرحت اشكال اخرى تعبر بصورة مباشرة عن الارادة الحرة والواعية للجماهير وعن تدخلها المباشر واليومي في السلطة، ومنها ثورة اكتوبر وكومونة باريس والحركة المجالسية في الثورة الايرانية قبل انتصار الثورة المضادة وتجارب عديدة اخرى

.

الى الامام: هل عدم اشتراك الشيوعيين في الانتخابات موقف مبدئي؟ وما هو موقفكم من هذه الانتخابات؟ وكيف توجهون ندائكم الى الجماهير؟

فارس محمود: يتهم الشيوعيون في احيان كثيرة بانهم ضد الانتخابات ومقاطعي للانتخابات والخ من اتهامات. يلقى على كاهل الشيوعيين ويلاموا لاتخاذهم هذا الموقف في احيان كثيرة. المسالة بالعكس بالضبط. ان من يجب ان يلقى عليه هذا النقد وهذا اللوم هي الطبقة البرجوازية الحاكمة نفسها، ولسنا نحن

.

لنقرب الصورة اكثر ونقصر حديثنا عن العراق ولانأتي بتجربة اخرى. ثمة انتخابا يصم اذانك ضجيج وسائل الاعلام العالمية، وزارات الخارجية، المحللين السياسيين بالسؤال التالي: من سينتصر بها "موالوا ايران" ام "موالوا امريكا"؟!، ومن سيخرج منتصرا في هذه المعركة الانتخابية: ايران ام امريكا، ام سيصلوا الى نقطة تعادل او توازن مشتركة؟! وبالطبع هذا يعني تدخل ايران وامريكا والدول الاقليمية في الانتخابات وانفاق مئات الملايين من الدولارات من اجل الدفع بجماعاتها للسلطة. السؤال ماذا يبقى لي ولك ان اردنا الترشيح؟! تيارات مليشياتية، وبهذه الاموال، بنت ممالك اعلامية من فضائيات وشبكات من السايتات وغيرها، ناهيك عن الجوامع والمساجد والمنابر الدينية وخطب الجمعة وغيرها. ان اراد الانسان العادي او حتى الاحزاب غير الممولة من هذه الدول والتي ليست ايديها في ميزانية السلطة، ان ترشح، من اين تحصل على فرصة متساوية للدعاية لافكارها وارائها وبرنامجها؟

!

انتخابات تهيمن عليها حفنة احزاب مليشياتية متغطرسة ودموية، كم يبقى من واقعية ومصداقية ألانتخابات تجري تحت رؤوس حراب هذه العصابات وقسرها وعنفها؟! انتخابات صيغت تحت نظام تلتهم فيه الاحزاب الكبيرة حصص الاحزاب الصغيرة. وقد رأينا كيف حصل بعض المرشحين على اكثر من 20 الف صوت، ولكن ذهب بدلا عنهم اناس (من مافيات الحكم) لم يحققوا حتى بضعة مئات من الاصوات! احزاب تحت ايديها ميزانية البلد توظفها لنفسها، ترشي شيوخ عشائر عديمي الضمير ليكتبوا في مناطقهم (ممنوع دخول اي مرشح لان المدينة الفلانية محجوزة للمرشح الفلاني!!)، ولايعرف احد كيف لعشيرة باناس مختلفين وميول مختلفة وافكار مختلفة واهداف مختلفة ان تصوت لشخص واحد

!!

هناك الملايين من المهجرين والمشردين، وهم اضعف حلقات المجتمع واكثرها عرضة للضربة واكثرها اقل مقاومة لضغط الاخرين، كيف يمكن تصور تعبير هؤلاء عن ارادة حرة وواعية وبدون اي ضغوطات؟

!

انتخابات تجري في بلد توقع حفنة اشخاص فيما بينهم على وثيقة شرف حول الانتخابات، وثيقة تعهد حول احترام نتائج الانتخابات وعدم ممارسة الضغط على الجماهير وابعاد المليشيات والخ من اكاذيب، لاحظ تقوم بهذا حفنة مليشيات وليست دولة او حكومة او... في الحقيقة يعني غياب تام للدولة. فاية انتخابات هذه؟

!

يتحدثون كثيرا عن التزوير، ولكن التزوير هو اصغر واقل شيء بالعملية اذا ماقورن بسائر اجواء العملية

.

الا انه ورغم كل هذه الاجواء التي خلقوها، يتوجهون في خاتمة المطاف ويوجهون أللوم للشيوعيين لماذا لاتشاركوا في الانتخابات. السؤال هو هل هذه اساسا انتخابات حتى اشارك فيها؟! لست الملام على عدم المشاركة، بل الملام هو من وضع اطار هذه الخدعة الكاذبة، من خلق وصاغ اجواء هذه العملية. انهم مسؤولين عن غياب الشيوعيين، وقبل هذا وذاك غياب ارادة الجماهير الحرة والواعية

.

ليس للشيوعيين موقف مبدئي من مقاطعة الانتخابات. ولكن نقيم الانتخابات باجوائها. اي هل تتوفر اجواء سليمة لهذه الانتخابات حتى اشارك فيها وادعوا الجماهير للمشاركة فيها؟! هل يتمتع الجميع بفرص متساوية من حيث الحصول على الدعاية المتساوية والتمويل المتساوي للجميع؟! وان مسؤولية الدولة هي تامين ذلك. هل تجري الانتخابات في اجواء سليمة، في اجواء متعارف عليها وعادية، ام في اجواء حرب ومليشيات وادوات ضغط سياسية واجتماعية؟! اي نظام تجري فيه العملية الانتخابية، هل هو نظام الصوت المتساوي، ام التهام الاحزاب الكبيرة للصغيرة؟! احترام صوت المواطن وذهابه لمكانه الصحيح، ام الالتفاف عليه وتحويله الى الاحزاب الكبيرة؟! بالمناسبة ان المبرر الذي يطرحه الحزب الشيوعي مثلا في انخراطه تحت قائمة سائرون هو حتى لا تؤكل اصواتنا وتذهب هباءاً! (متناسين انها ذهبت هباءا بانضمامهم تحت جناح التيار الصدري، اذ هو ايضا من الحيتان السياسية!)

انتخابات تجري في اوضاع يشترى بها بسهولة اصوات الناس جراء فقرهم، جوعهم وعوزهم، ببطانية، ببطاقة تلفونية، بكيس بطاطا .... هي ليست انتخابات لانه غابت الارادة الحرة. بهذه الظروف تغيب

.

ندائي لجماهير العراق هو ان لاتنطلي هذه الخدعة، يجب مقاطعة الانتخابات، افشالها، وردها على نحور اصحابها. الا لمسلسل الضحك على الذقون هذا من نهاية؟! يجب ان تتعقب الجماهير حياتها ومعيشتها، ينبغي ان ترتقي بنضالاتها من اجل حياة افضل. ينبغي ان لاتختار من هو "غير المجرب"، وان لاتنطلي هذه الخديعة ايضا والتي هدفها ادامة عمر هذه السلطة التي لم تر الجماهير اي خير منها سوى الظلم والجوع والبطالة والحروب و... يجب انهاء عمر هذه القوى المليشياتية وسلطتها وارساء مجتمع حر يستند الى التدخل المباشر للجماهير في تحديد سلطتها وقرارها وغدها

.

مقابلات