البيان الختامي للاجتماع الموسع الثالث والثلاثین للجنة المركزیة للحزب الشیوعي العمالي العراقي

10/05/2018
البيان الختامي للاجتماع الموسع الثالث والثلاثین للجنة المركزیة للحزب الشیوعي العمالي العراقي

عقدت اللجنة المركزیة للحزب الشیوعي العمالي العراقي اجتماعھا الموسع الثالث والثلاثین على مدى یومي 5-6 من شھر أیار 2018 .وحضر الاجتماع كوادر من اللجان في تنظیمات الحزب من المدن المختلفة، كما شارك وفد من الحزب الشیوعي العمالي الكردستاني مثلھ كل من عثمان حاجي معروف سكرتیر اللجنة المركزیة للحزب الشیوعي العمالي الكردستاني ومحسن كریم عضو المكتب السیاسي. افتتح الاجتماع بالنشید الأممي وبعد اقرار اكتمال النصاب القانوني للاجتماع، بدأ مؤید أحمد الاجتماع بكلمة رحب فيها بالحضور. وبعد ذلك صوت الاجتماع على جدول أعمالھ، لیبدأ بتقریر سكرتیر اللجنة المركزیة واللجان المختلفة للحزب، وتمت مناقشتھ بشكل مستفیض من قبل الاجتماع. وقیم الاجتماع أداء ونشاط الحزب خلال الفترة المنصرمة، وشخص نقاط الضعف والقوة في ذلك النشاط، وسبل الارتقاء بنشاط الحزب ودوره السیاسي والاجتماعي في العراق. وأكد الاجتماع بالتوجھ نحو قیادة منسجمة وموحدة ومدافعة عن التقالید الحزبیة والشیوعیة. في فقرة الأوضاع السیاسیة وسبیل الحل السیاسي للحزب، ناقش الاجتماع وبشكل مفصل الأوضاع السیاسیة والتطورات الجدیدة في مرحلة ما بعد داعش، وتطرق الاجتماع الى صراع القوى الدولیة والاقلیمیة في مرحلة انتقالیة عالمیة من أجل اعادة اقتسام المنطقة والنفوذ، وإلى صراع القوى الاسلامیة والقومیة على السلطة والنفوذ والامتیازات المرھونة بصراع تلك الاقطاب، واشار الاجتماع إلى أن مرحلة ما بعد الانتخابات لن تكون أقل تعقیدا وتشابكا من المرحلة السابقة. وتطرق الاجتماع الى أن السلطة الحالیة ھي سلطة الاسلام السیاسي، لكن لم تحسم مسألة السلطة بشكل نھائي كي تكمل مرحلة تأسیس الدولة، معالمھما وھویتھا السیاسیة والایدیولوجیة. وأكد الاجتماع في البحث المذكور بأن سلطة الاسلام السیاسي مع بقیة القوى القومیة متفقة على ترسیخ أسس النظام الاقتصادي الرأسمالي الذي یستند على سیاسة افقار المجتمع التي اقرتھا المؤسسات المالیة الدولیة مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي. كما أكد الاجتماع على وجود نوعین كبیرین من الاحتجاج في المجتمع؛ احتجاج جماھیري واسع ضد البطالة وانعدام الخدمات الاجتماعیة والصحیة، واحتجاج آخر ضد سیاسة أسلمة المجتمع بقوة ملیشیات الأحزاب الاسلامیة، وان أي تحسن طفیف لن یطرأ على أوضاع الجماھیر دون فرض التراجع على الاسلام السیاسي وانھاء ملیشیاتھ، وان دور الحزب یقوم على تقویة الاحتجاجین المذكورین وتحویلھما الى حركة منظمة وموحدة ولھا آفاق واضحة كي تمضي الى تحقیق أھدافھا، وھي بدیل الحزب لتأسیس حكومة عمالیة ونظام اشتراكي. ً وأصدر الاجتماع عددا من القرارات السیاسیة المتعلقة بالأوضاع السیاسیة المذكورة، ومیادین ووسائل أنشطة وعمل الحزب للمرحلة المقبلة للإجابة على تلك الأوضاع. وخول الاجتماع المكتب السیاسي بدراسة مسودة القرارات واقرارھا، واعداد المستلزمات العملیة لتنفیذھا. كما قرر الاجتماع على اعداد المستلزمات والاستعدادات لعقد المؤتمر السادس للحزب خلال الفترة القادمة وقد شكلت مسالة الدفاع عن تقالید الشیوعیة العمالیة، وتقالید التحزب الشیوعي في صفوف الحزب المحور الأساس لأعمال ھذا الاجتماع من أجل تقویة وترسیخ الھویة الطبقیة والنضالیة للحزب ورص صفوفھ وتوحیدھا للنھوض بنضال الطبقة العاملة وقواھا وحزبھا في مواجھة قوى الرأسمال والبرجوازیة.  

وفي فقرة الانتخابات، انتخبت اللجنة المركزیة بالاجماع سمیرعادل سكرتیرا للحزب  ونادية محمود نائبا للسكرتير وبعد ذلك انتخب بقیة أعضاء المكتب السیاسي وھم رشید اسماعیل، سامان كریم، خلیل ابراھیم، فارس محمود، وفرید عادل. أختتم الاجتماع بكلمة ختامیة ألقاھا سكرتیر اللجنة المركزیة، مؤكدا على مضي الحزب وبصلابة نحو تحقیق ُ أھدافه في قیادة وتنظیم الثورة الاشتراكیة. كذلك تم تقديم الشكر للضیوف المشاركین في الاجتماع الموسع ووفد الحزب الشیوعي العمالي الكردستاني على مشاركتھم الجدیة والفاعلة في انجاح أعمال الاجتماع الموسع، 

اختتم الاجتماع أعماله بناجح

اللجنة المركزیة للحزب الشیوعي العمالي العراقي

2018-05-07

بيانات