باجرامكم هذا، لن تردوا عقارب ساعة جماهير البصرة للوراء!

12/09/2018
باجرامكم هذا، لن تردوا عقارب ساعة جماهير البصرة للوراء!

(بيان حول حملة الاعتقالات والتهديدات والاغتيالات التي تقوم بها حكومة العبادي والمليشيات الطائفية!)

 

بدلاً من الرد على مطاليب جماهير البصرة العادلة والمحقة، تلك المطاليب الاولية لابسط مجتمع، اي ماء صالح للشرب وكهرباء، وفرص عمل وبعدالوعود الكثيرة و"التفهم المزعوم لمطاليب المحتجين" وغيرها، قامت القوى القمعية للسلطةالطائفية الفاسدة، وفي مقدمتها مليشيات الاحزاب والعصابات الطائفية ذات التاريخ "الحافل" بالاجرام، بحملة مداهمات واعتقالات وتهديد واغتيالات واسعة في مدينة البصرة راح ضحيتها العديد من ناشطي الهبة الجماهيرية في البصرة

.

 

هاهم تجار الحرب وقادة المليشيات الاجراميةالتي الحقت بها الجماهير المحتجة والغاضبة شر هزيمة، مليشيات عديمة الضمير والرحمة والانسانية ملطخة اياديهم بدماءالمئات والالاف من الابرياء في مناطق العراق المختلفة، يعلنون رسمياً وعلناً امام انظار السلطة والحكومة القائمة، عن "انهم لن يسكتوا"، وقد حددوا"رؤوس الفتنة" ، اي قادة وناشطي الاحتجاجات من عمال وكادحين ومحرومين في البصرة. انه انذار بعملية تصفية جماعية انتقامية وحمامات دم مقبلة من اجل "استرداد هبيتهم" المعفرة بتراب البصرة اليوم

.

ان هذه الاعمال مدانة جملة وتفصيلاً وهي مبعث استهجان واستنكار كل انسان شريف، كل انسان يلتسع قلبه من اجل الانسانية والحريات والحقوق

.

 

ياجماهير البصرة المتعطشة للحرية والرفاه

!

 

يجب ان ترد هذه الهجمة على اعقابها بكل السبل الممكنة. بوسعنا ان نصون وبافضل الاشكال حياة الناشطين والفعالين الذين كانوا في مقدمة صفوف نضالنا، رؤوس حربة نضالنا، من اجل الحرية والرفاه وضد الفساد. لن نتركهم وحدهم في مجابهة هذه القوى المليشياتية المتغطرسة، لنكن لهم سد اجتماعي واسع ومنيع، ليس هذا وحسب، بل ان ننظم صفوفنا ونوحدها للرد على هذه الهجمة واجهاضها التام. لايمكن تصور حياة لنا ولاطفالنا وغد مشرق وانساني وفيها ذرة من الرفاه والامان والانسانية وهذه القوى تجول وتصول وتتحكم بمصيرنا حسب ماتشاء. بهذاالموقف، بينت هذه القوى عن نفسها وماهيتها باجلى الاشكال. لقد كشفت هذه القوى المليشياتية الطائفية عن ماهيتها التي يتشدق اغلبها بـ"الدفاع عن العراقيين"وانهم "صانوا العراق"و"حافظوا على كرامة العراقيين" وغيرها من ترهات ساذجة وسخيفة. اذ كيف يمكن لمن "يلتسع قلبه"على جماهير الموصل والمنطقة الغربية ان يريق دماء جماهير البصرة بدم بارد؟! ان اراقة الدماء وازهاق الارواح في البصرة والموصل ومدن العراق الاخرى هو من اجل شيء واحد وشيء واحد فقط الا وهو الحفاظ على السلطة والثروة والهيمنة والحكم، لاغير

.

 

يناشد الحزب الشيوعي العمالي العراقي كل الجماهير التحررية في العالم ان تقف صفاً واحدا بوجه هذه البربرية المليشياتية الطائفية المنفلتة؟ كما يناشد القوى والنقابات والشخصيات العمالية والتحررية واليسارية والمحبة للانسان بممارسة كل اشكال الضغط على حكومة العبادي القمعية وبشتى الاساليب الممكنة لانهاء مسلسل الاجرام هذا فورا والاعمال القمعية التي تقوم بها قواته او القوى المليشياتية المنفلتة والمستهترة بالقيم الانسانية واحترام سائر مطاليب الجماهير وامالها بعيش انساني لائق

.

 

الحزب الشيوعي العمالي العراقي

 

10 ايلول-سبتمبر 2018

 

بيانات