لنقف صفا واحدا ضد جرائم قتل النساء !

30/09/2018
لنقف صفا واحدا ضد جرائم قتل النساء !

مسلسل اجرام مليشيات الاسلام السياسي يتواصل وكعادته بصورة دموية ووحشية قل نظيرها. وهذه المرة، حصد ضحاياه من بين النساء المدنيات والمتطلعات لعالم وحياة تليق بالقرن 21. فبعد اغتيال الدكتورة رفيف الياسري، وارداء سعاد العلي رئيسة منظمة الود الانسانية قتيلة في البصرة، تضرج جسد تارة فارس عارضة الازياء والموديل بالدماء، اختطفت المليشيات الاسلامية هاجر يوسف الناشطة المدنية والمداوية الطبية للجرحى في تظاهرات مدينة البصرة، وتتداول الاشاعات هنا وهناك في المجتمع حول مقتل او اختطاف فلانة من الناس في مشهد رعب واسع. كل هذا جرى في غضون ايام قلائل. لقد قتلن واختطفن بوضح النهار وامام انظار عامة الناس.

 

ان اعمال القتل الجماعية هذه هي مدانة جملة وتفصيلا، ومبعث استنكار وشجب كل انسان يحترم ولو ذرة انسانيته.

 

هذه الجرائم ليست حالات فردية ولا تصادفية قط. انها جرائم منظمة، عمل سياسي منظم وموجه ويدار على اعلى الاصعدة من قبل دوائر سياسية-مليشياتية اجرامية تهدف ادامة عمرها المشؤوم. من يقف وراء هذه الاعمال هي تيارات وجماعات مليشياتية طائفية من بين السلطة الحاكمة نفسها. ان خير دليل على هذا هو السكوت المطبق والتام لهذه السلطة بكل اجنحتها وتياراتها امام مسلسل الرعب والاجرام الذي بات يقلق المجتمع باسره و اصبح مبعث رعب اجتماعي واسع.

 

ان من له مصلحة واضحة ومباشرة في هذا المسلسل هو معسكر الرجعية قاطبة، وفي مقدمتهم تيارات الاسلام السياسي ومليشياته عديمة الرحمة والضمير والانسانية المنفلتة العقال. فلا العبادي نطق، ولا المالكي ولا الصدر ولا العامري و لا اؤلئك المتصارعون على تشكيل الحكومة وتقاسم الحصص و يسعون لـ"ادارة المجتمع!"... ولا حتى المرجعية التي تتحدث وتتدخل بكل صغيرة وكبيرة رغم ما اتخذته هذه القضية من ابعاد اجتماعية واسعة وعريضة. لن يتحدثوا، لان معسكر الرجعية كله له مصلحة مباشرة في "ثمار" هذه الهجمة.

 

يحمل الحزب الشيوعي العمالي العراقي حكومة العبادي مسؤولية الكشف باجلى الاشكال وبشكل علني عن هذه الجرائم، عن منفذيها، والداعين لها ومموليها. كما يستنكر الحزب ويشجب مجمل اشكال تبرير هذا الجرائم تحت اية مبررات كانت، من مثل الاحاسيس والمشاعر المتخلفة والمنحطة المسماة بـ"الشرف" وغيرها التي تقوم بها اذناب وابواق هذه السلطة وتيارات الاسلام السياسي وسائر القوى الرجعية. ان حياة الانسان ينبغي ان تكون مصانة بدون اي قيد او شرط، وان حياة الانسان المادية والمعنوية والروحية والنفسية ينبغي ان تتمتع بالاحترام الكامل بدون قيد اوشرط.

 

ان هدف هذه الاعمال واضح الى ابعد الحدود. ان كان بث الرعب في قلوب النساء، النساء المتطلعات لعالم اكثر انسانية وحرية ومساواة، واعادتهن الى جحور التخلف، وقصر دور المراة برتابة وعبودية "العمل المنزلي" و"تربية الاطفال" و"اسعاد الزوج" والخ من القيم المتخلفة، وفرض التراجع على الحريات والحقوق التي انتزعتها المراة وسائر التحررين ودعاة المساواة في العراق لما يقل قليلا عن قرن من النضالات هو هدف يومي لممارسات الاسلام السياسي وقواه المليشياتية. بيد ان هذه الاعمال الاجرامية تتمتع باهمية خاصة في هذه اللحظة بالذات. رأت هذه القوى بام عينها سخط المجتمع وحنقه عليها، باعتصاماته وتظاهراته التي ما ان تخبوا حتى تنبعث من جديد، ورأت في خضم هذا كله حضور المراة الواضح في هذه الحركات الاحتجاجية والهبة الجماهيرية الاخيرة. ان هذا الجرائم تهدف الى اخراس صوت المراة المتعاظم في البصرة وبغداد. ان هذا سلاح صديء سلاح لايمكن ان ينفعهم كثيرا امام مجتمع مدني مكون من مايقارب 40 مليون نسمة تمثل النساء اغلبيته.

 

ليس بوسع هذه الاعمال الجبانة ان تنال من السعي الحميم لنساء العراق في لعب دورهم في المجتمع، بوصفهن انسان ينبغي ان يتمتع بالمساواة التامة بالرجل . يجب تصعيد نضال مجمل قوى التحرر والمساواة بوجه هذه القوى وازاحة قوى النهب والفساد والاجرام هذه من حياة الناس، وفي مقدمتهم النساء، مرة وللابد. لايمكن انهاء مسلسل الاجرام هذا وهذه القوى تمسك بخناق المجتمع. انها مهمة كل القوى الداعية لمجتمع اكثر عصرية وانسانية وحرية ومساواة.

 

 

الحزب الشيوعي العمالي العراقي

28

ايلول-سبتمبر 2018

بيانات