تنظيمات الخارج للحزب الشيوعي العمالي العراقي تنهي بنجاح اجتماعها الموسع وسط اندفاع وحماسة ثورية

27/11/2018
تنظيمات الخارج للحزب الشيوعي العمالي العراقي تنهي بنجاح اجتماعها الموسع وسط اندفاع وحماسة ثورية

في يومي ٢٤ و٢٥ تشرين الثاني عقدت تنظيمات الخارج للحزب الشيوعي العمالي العراقي في العاصمة النرويجية اوسلو اجتماعها الموسع لاعضاء وكوادر الحزب الذين قدموا من بريطانيا والسويد وفنلندا والنرويج وكندا. وقد حضر وفدي من الحزب الشيوعي العمالي الكردستاني الذي مثله دشتي جمال ونوري بشير والحزب الشيوعي العمالي الحكمتي الخط الرسمي الذي مثله مظفر محمدي وارام خانجزر. كما شارك في الاجتماع سمير عادل سكرتير اللجنة المركزية وكامل احمد مسؤول تنظيمات الخارج وسامان كريم وفارس محمود اعضاء المكتب السياسي للحزب.

 

وبدأ الاجتماع بالنشيد الاممي وبعد ذلك الوقوف دقيقة صمت اكراما للمضحين على الطريق الاشتراكية، وافتتح جلسات الاجتماع كامل احمد مسؤول تنظيمات الخارج الذي رحب بالحضور وبالوفود، وبين اهمية ومكانة هذا الاجتماع في حياة الحزب وخاصة بعد الاجتماع الموسع ٣٣ للجنة المركزية، واشار الى ان هذا الاجتماع هو فرصة كبيرة لايصال ابحاث وسياسات الحزب واجراء حوار صريح ومفتوح حول الحزب ومسيرته ونقاط ضعفه ودور تنظيمات الخارج لدفع عجلة الحزب الى الامام. وبعد كلمة كامل احمد قدم جدول اعمال الاجتماع الذي جاء فيه الاوضاع السياسية في العراق ومكانة الحزب، اولويات تنظيمات الخارج، وحوار مفتوح مع القيادة. وبعد الاقرار على جدول الاعمال، قدم سمير عادل موضوع الاوضاع السياسية ومكانة الحزب، حيث تطرق الى الاوضاع السياسية في العراق وتحدث عن وثيقة الاوضاع السياسية في العراق الصادرة عن الاجتماع الموسع المذكور ٣٣ كما قدم تقريرا سياسيا عن اوضاع الحزب ومسيرته بعد الاجتماع الموسع ٣٣ للجنة المركزية وتطرق الى توسع نفوذ الحزب السياسي والمعنوي عند اقسام مختلفة في المجتمع، في صفوف طيف واسع من الفعالين ونشطاء وقادة الاحتجاجات الجماهيرية والعمالية وفي صفوف الشباب والعلمانيين. واشار الى توسع الحزب التنظيمي وصحافته وأديباته،

كما قدم سامان كريم وكامل احمد ورقة اولويات لتنظيمات الخارج الصادرة عن المكتب السياسي للحزب، حيث شرحا بالتفصيل البنود التي وردت في الوثيقة، وعلى دور تنظيمات الخارج في دعم الحركة العمالية في العراق والاحتجاجات الجماهيرية وقضية المرأة، كما اشارت وثيقة الاولويات بفضح سياسات سلطة الاسلام السياسي الحاكمة في بغداد في الخارج عبر التظاهرات والاحتجاجات امام السفارات والقنصليات العراقية والسعي لعدم اضفاء الشرعية على وجودها السياسي، كما تطرقت الاولويات الى تنظيم علاقات منتظمة ومتواصلة ومتجذرة مع الاتحادات والمنظمات العمالية والتقديمة في البلدان التي تواجد فيها تنظيمات الحزب. وفي اليوم الثاني تم اجراء حوار مفتوح مع القيادة شارك الحضور بكل حيوية وحماسة في طرح العديد من الاسئلة والمداخلات والحوارات. وختم الاجتماع بالنشيد الاممي.

 

تنظيمات الخارج للحزب الشيوعي العمالي العراقي

٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٨

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015