الحزب الحكمتي- الخط الرسمي، ينبغي ان يحسم هذا التوازن لصالح الطبقة العاملة. ان هذا يقع على عاتق الشيوعيين في ايران والعراق.

09/10/2019
الحزب الحكمتي- الخط الرسمي، ينبغي ان يحسم هذا التوازن لصالح الطبقة العاملة. ان هذا يقع على عاتق الشيوعيين في ايران والعراق.

يُصاغ تاريخ جديد في العراق!

في الايام الاخيرة، هبت ملايين العمال والكادحين والشباب العاطل عن العمل في مدن العراق من البصرة الى بغداد واستهدفت السلطة القومية، الدينية والمليشياتية في العراق.

ان هبة ملايين الكادحين والمحرومين في العراق من اجل الرفاه، تامين المعيشة ووضع حد لتطاولات المافيات السياسية، العسكرية والاقتصادية للعراق والحكومة المليشياتية القومية-الدينية وضد سلطة اسرت خبز الجماهير الكادحة ومعيشتها وحريتها. ان طبقة عاملة تُستغل بابشع الاشكال ومحرومة من ابسط حقوق وحريات التنظيم المستقل، جماهير محرومة من ابسط الامكانات الرفاهية والمعيشية والصحية والادوية، الامان و الحرية حضرت ونزلت للميدان من اجل الحرية والامان.

ان هبة جماهير العراق على الفساد المالي، الرفاه، التحرر من الاغتيال والارهاب والظلم والقمع، فتحت صفحة جديدة في تاريخ ها البلد. ان هذه الهبة هي مستهل نهاية السلطة المليشياتية والمافيوية لقادة الاحزاب القومية والدينية وناهبي ثروات المجتمع وفارضي الفقر والجوع على ملايين العوائل المحرومة في المجتمع العراقي.

ان اول تاثيرات هبة الجماهير الكادحة في العراق واكثرها فورية هو العقاب الحازم الذي تعرضت له حكومة عبد المهدي وحلفاء جريمته، وهي انه ليس بوسعهم ان يسرقوا وينهبوا ويفسدوا كالسابق ويتلاعبوا بحرية وامان ومعيشة الجماهير!  

بينت هبة جماهير العراق ان ليس بوسع الحكام في العراق ان يواصلوا حكمهم كالسابق وان العمال وجماهير العراق لايريدون العيش تحت مثل هذه السلطة. فالتاريخ لايعود للوراء.

ان سعي التيارات الدينية من اجل الاستفادة من هذه الوضعية لصالح منافساتها وصراعاتها، وتحويلها الى اداة ضغط في الصراعات الرجعية للمنطقة او نيل امتيازات ومكاسب اكثر في تقسيم السلطة هي كلها فاقدة المشروعية ولاربط لها بمطاليب احتجاجات ملايين الكادحين في العراق ومصلحتهم.

وعبر قيامها باعمال اغتيال وقتل عدد كبير من الجماهير، بينت الحكومة المليشياتية وغير الشرعية في العراق انعدام قدرتها على تامين معيشة الجماهير وحرية المجتمع وامانه، ليس هذا وحسب، بل انها ترى ان استمرار حياتها عبر القمع والقتل والتخويف. ان حملتهم الوحشية على احتجاج الجماهير المنتفضة ومئات القتلى والاف الجرحى واعتقال عدد كبير من المعتقلين هو بيان ودلالة على هذه الحقيقة.

هبت الجماهير الكادحة في العراق بالضد من مجمل النظام القومي والديني والعشائري والمافيوي. ان تامين مطاليب وانتصار الجماهير المحتجة مرهون بالاتحاد والتنظيم، بتامين قيادة الشيوعيين، الاشتراكيين والقادة التحررين والمساواتيين والتحلي بافق سلطة المجالس العمالية والجماهيرية.

يعلن الحزب الحكمتي (الخط الرسمي) جنب الى جنب الطبقة العاملة والكادحين والمحرومين في ايران عن دعمه اللامحدود للكادحين في العراق، ويدين اعمال قتل وقمع الجماهير الجائعة وعديمة الحقوق والمضطهدة. وتعتبر الطبقة العاملة وكادحي ايران التي قامت بهبة (ديماه 2017) والاضرابات القوية للعمال الصناعيين ضد الجمهورية الاسلامية هبة الجماهير المحرومة في العراق جزءاً لايتجزأ من نضالهم.

ان هبة (ديماه 2017) في ايران والهبة المليونية للجماهير الكادحة في العراق خلقتا توازن قوى جديد في ايران والعراق لصالح الطبقة العاملة والجماهير الكادحة وبالضد من حكومات البلدين في المنطقة.

ينبغي ان يحسم هذا التوازن لصالح الطبقة العاملة. ان هذا يقع على عاتق الشيوعيين في ايران والعراق.

الحزب الحكمتي- الخط الرسمي

6 تشرين الاول 2019

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015