كل الدعم والتضامن والمشاركة لاحباط قمع السلطة المليشياتية للانتفاضة وكنس سلطة الاسلام السياسي

26/01/2020
كل الدعم والتضامن والمشاركة لاحباط قمع السلطة المليشياتية للانتفاضة وكنس سلطة الاسلام السياسي

اليوم وبعد اتفاق التيار الصدري مع المليشيات المتورطة بقتل المتظاهرين واغتيالهم وتعذيبهم واختطافهم في مدينة قم الايرانية قبل ايام، وبعد الفشل السياسي للتظاهرة التي دعى اليها الصدر جراء ذلك الاتفاق، يوم امس، تحت عنوان انهاء الوجود الامريكي، قامت المليشيات بشن حملة وحشية واسعة ضد المتظاهرين في بغداد والبصرة وعدد من المحافظات وهم يرتدون الزي الرسمي لقوات مكافحة الشغب لفض الاحتجاجات والتظاهرات التي تطالب بأنهاء حكومة المليشيات وكنس كل سلطة الاسلام السياسي من العراق.

ان مقتدى الصدر وتياره السياسي الذي فرض نفسه على الانتفاضة حسم موقفه وازال الضبابية عن انتهازيته وبيّن عدائه السافر للجماهير ومطالبها العادلة بعد ان فشل من تمرير مرشحيه في ساحة التحرير يوم العاشر من كانون الثاني، وهذا ما نوهنا اليه عدة مرات، انه جزء من العملية السياسية ولن يفرط بأمتيازاته ونفوذه وحصته من الفساد السياسي والاداري والمالي.

ان قمع الاحتجاجات اليوم وبهذه الطريقة يتزامن مع محاولات تسمية رئيس وزراء جديد بعد اقالة الانتفاضة للمجرم عادل عبد المهدي، وان التصعيد الهمجي للقوات المليشياتية هو محاولة لانتاج نفس السلطة الفاسدة التي اوصلت الجماهير الى اوضاع الفاقة والعوز والبطالة وانعدام الخدمات والامن والامان.

يا جماهير العراق..ايتها الجموع المليونية من العاطلين عن العمل.. ايها الطلبة التواقين للحرية والمساواة.. ايتها النساء المتعطشات للحرية والكرامة الانسانية.. ايها العمال والمعلمين وكل محرومي المجتمع..

ليس امامنا اما انتظار هذه السلطة الفاسدة بترميم صفوفها عن طريق اختيار ما يسمى رئيس وزراء جديد بأية مواصفات كانت، بعد ان وجهت انتفاضة تشرين اكتوبر ضربات كبيرة لها وعمقت ازمتها السياسية وبديلها للسلطة، او التصدي لها وفرض التراجع عليها عن طريق المشاركة الكبيرة والعارمة في الاحتجاجات وتوحيد صفوفنا حول بديل سياسي واحد وهو انهاء عمر هذه العملية السياسية والسلطة المليشياتية الحاكمة.

ان تقدم انتفاضتنا، الانتفاضة من اجل الحرية والمساواة مرهون بتوحيد صفوفنا وازالة الاوهام منها حول حصر الانتفاضة وتقويضها بأختيار رئيسا للوزراء. ان الجموع المليونية التي قدمت المئات من الضحايا هي من تشكل حكومتها ورئيسها وليس الانتظار من البرلمان الفاسد ورئاسة الجمهورية المتسترة على قتل المتظاهرين، وان الرئاسات الثلاثة ليست لها اية شرعية كي تطلب منها الموافقة على رئيسا للوزراء.

ايتها القوى الثورية والتقدمية في كل العالم..
نوجه ندائنا اليكم من اجل تقديم كل اشكال الدعم لانتفاضة الجماهير في العراق، نناشكم بتنظيم التظاهرات امام السفارات والقنصليات العراقية في الخارج لفضح جرائم سلطة المليشيات في العراق، نطالبكم بملاحقة المجرمين خارج العراق عبر المؤسسات الدولية مثل محكمة العدل الدولية ومجلس حقوق الانسان للامم المتحدة والمحاكم المحلية، امنعوا مشاركة ممثلي السلطة المليشياتية في المناسبات الرسمية في العالم، اضغطوا على حكومات الدول عن طريق التظاهرات امام مقراتها وعن طريق فعاليات متنوعة والمقابلات عبر وسائل الاعلام لفضح جرائم هذه السلطة وانهاء شرعيتها في الخارج.
ليرتفع في كل مكان صوت الانتفاضة.. صوت الحرية والمساواة حتى انتصار جماهير العراق. ان الحزب الشيوعي العمالي العراقي يقف في الخندق الأمامي لنضال جماهير العراق من اجل عالم يكون فيه الإنسان هو اثمن رأس مال.
عاشت انتفاضة تشرين اكتوبر
عاشت جماهير العراق
عاشت الحرية والمساواة

سمير عادل
سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي
25-1-2020

اخبار