الاول من ايار يوم التضامن الاممي للعمال

24/04/2020
الاول من ايار يوم التضامن الاممي للعمال

نستقبل الاول من ايار هذا العام، يوم التضامن الاممي لعمال العالم وسط انتشار فيروس كورونا وتداعياته الخطيرة في المجتمع البشري. ادى تفشي هذا الوباء الى ازمة اقتصادية عالمية عصفت بجميع بلدان العالم دون استثناء بسبب سياسة الحجر الصحي، وكالعادة حملت الاغلبية العظمى من دول العالم تلك الازمة على كاهل الطبقة العاملة وجميع محرومي المجتمع. وفي العديد من بلدان العالم لم تتحرك الانظمة السياسية الحاكمة فيها من اجل تعويض العمال والموظفين بمنح مالية بما يمكنهم من ادامة حياتهم بشكل طبيعي كما كانوا قبل الحجر الصحي للسيطرة على الوباء المذكور، في حين خصصت الترليونات من الدولارات من اجل تعويض اصحاب الشركات الرأسمالية الكبرى وتحت عناوين تحفيز الاقتصاد الرأسمالي العالمي.

ان جائحة كورونا كشفت بشكل فاضح هشاشة النظام الصحي حتى في اغلب الدول المتطورة والمتقدمة في العالم الغربي، وبين ان كل الادعاءات والترويج والتبليغ لسياسة الليبرالية الجديدة التي احدى مفاصلها خصخصة الصحة وتنصل الحكومات من مسؤوليتها تجاه المجتمع.

اما في العراق مختبر السياسة الليبرالية الجديدة التي تنفذها المؤسسات المالية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وصندوق التنمية الامريكي وغيرها، فأن سياسة الحجر الصحي وضعت الاغلبية العظمى من سكان العراق تحت خط الفقر. فعلاوة على النسبة الكبيرة من العاطلين عن العمل التي كانت موجودة قبل سياسة الحجر الصحي، اضيف لهم عمال وموظفي العقود والاجور والقطاع الخاص ليتحولوا جميعهم الى العيش تحت مستوى خط الفقر، حيث لم تتخذ الدولة اية تدابير تجاههم، في الوقت الذي ينعم جميع المسؤولين الحكوميين واعضاء البرلمان واصحاب المناصب الخاصة بالرواتب والامتيازات المالية الكبيرة من عرق العمال وكدحهم ونهبها المتواصل لسرقة ثروات الجماهير والمجتمع.

كما ان سياسة الحجر الصحي ادت الى تفاقم الاوضاع الاجتماعية للمرأة من زيادة معدلات العنف المنزلي بشكل مرعب واتساع رقعة حالات الانتحار بسبب الاوضاع الاقتصادية وتنصل الدولة من مسؤوليتها تجاه المجتمع الى جانب غياب القوانين والتشريعات لمنع كل اشكال العنف ضد المرأة في العراق.

في الاول من ايار نؤكد من جديد على الوثيقة التي طرحناها بعنوان “برنامج العمل الوطني لمواجهة كرونا”، وندعو عمال العراق وموظفيه في القطاعي العام والخاص وجميع العاطلين عن العمل للالتفاف حولها وتحويلها الى راية نضالية من اجل فرضها على السلطات الحاكمة في العراق. ان تحقيق بنود وثيقة برنامج العمل الوطني سيكون خطوة من اجل تأمين حياة النساء وجميع العمال والكادحين في العراق، ندعو جميع العمال والكادحين ومحرومي المجتمع من الضغط على السلطات الحاكمة من اجل تشريع قوانين تنهي كل اشكال العنف ضد المرأة وتوفر حياة اقتصادية واجتماعية كريمة بما يحقق مساواتها مع الرجل.كما اننا وفي هذه المناسبة نتقدم بالشكر والتقدير العالي لجميع الكوادر الصحية و عمال النظافة الذين بذلوا اقصى الجهود من اجمل حماية المجتمع

في الاول من ايار هذا العام ندعو عمال و موظفي العراق الى توحيد صفوفهم وتشديد نضالهم لانقاذ انفسهم من الهجمة الشرسة للنظام الراسمالي العالمي و انقاذ المجتمع الانساني برمته.

عاش الاول من ايار

عاش التضامن الاممي العالمي

الهيئة التنفيذية للبرنامج الوطني

نهاية نيسان ٢٠٢٠

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015