بيان لجنة تنظيم البصرة للحزب الشيوعي العمالي العراقي

18/08/2020
بيان لجنة تنظيم البصرة للحزب الشيوعي العمالي العراقي


إقالة المجرم رشيد فليح ومدير الأمن الوطني ليست كافية لإنهاء عمر المليشيات في البصرة وبقية مدن العراق وإحلال الأمن والأمان 

تم اليوم إقالة المجرم مدير شرطة البصرة رشيد فليح ومدير الأمن الوطني بعد الاحتجاجات العارمة التي عمت مدينة البصرة إثر اغتيال المعارض السياسي وأحد فعالي انتفاضة أكتوبر تحسين أسامة من قبل المليشيات الإسلامية. 
إن إقالة رشيد فليح الذي امر بإطلاق النار على المتظاهرين في البصرة وقتل العشرات منهم في تموز ٢٠١٨ وبالتنسيق مع المجرم الآخر اسعد العيداني محافظ البصرة لن تجلب الاستقرار والأمن وإنهاء عمليات الفساد في المحافظة.
 إن أمثال فليح والعيداني وعلى الرغم من تورطهم بقتل المتظاهرين منذ عام ٢٠١٨ لم يقيلهم أحد، وان خطوة الكاظمي هذه في إقالة فليح من جهة هو لامتصاص نقمة واحتواء الاحتجاجات ومن جهة أخرى لتصفية معارضيه المدعومين من الجمهورية الإسلامية في إيران. 
إن سلسلة الاغتيالات ونشر الفوضى الامنية في البصرة وبقية المدن العراقية هو سياسة استراتيجية تتبعها الأحزاب الإسلامية ومليشياتها المتمثلة بالمحافظ والمسؤولين الأمنيين لإدامة النهب والسرقة وعمليات الفساد. إن هؤلاء المجرمون يستثمرون في أوضاع الفوضى الامنية وغياب القانون، ولذلك فإن الاكتفاء بإقالتهم لن يغير من الأوضاع الخدمية والأمنية في المحافظة والمدن التي تعبث بها هذه القوى والمليشيات.
يا جماهير البصرة.. أن مسلسل الاغتيالات لن تتوقف بحق الأحرار والتواقين للمساواة من قبل القوى الإسلامية، وانهم يراهنون على غياب التنظيم في صفوفكم، وأن بقاء تلك القوى واستمرارها امتصاصها لضربات انتفاضة أكتوبر هو بسبب غياب التنظيم في صفوفكم. يجب الإسراع بتوحيد الصفوف في الأحياء والمناطق السكنية وتشكيل لجان مختلفة لحماية الجماهير والدفاع عن أمن وسلامة المواطنين أو لجان مكافحة العصابات والمليشيات. الخ. إن الطريق إلى الانتصار على هذه العصابات والدفاع عن حق الحياة هو بالتنظيم ثم التنظيم ثم التنظيم وأن تكون المطالب هي:
أولا: إقالة محافظ البصرة وجميع المسؤولين الأمنيين ومحاسبتهم على عمليات القتل التي جرت بحق المتظاهرين منذ عام ٢٠١٨.
ثانيا: إقالة الحكومة المحلية في البصرة بجميع مسؤوليها وإحلال حكومة محلية جديدة منبثقة من الجماهير مباشرة وبعيد عن العشائر والميليشيات والأحزاب والقوى الإسلامية.
ثالثا: طرد جميع الأحزاب والقوى الإسلامية والمليشيات تحت أية مسميات من محافظة البصرة، وإعلان محافظة البصرة مدينة خالية من العصابات والمليشيات الإسلامية.
إن توحيد الجماهير ولجانها حول المطالب الآنفة الذكر هو الطريق لتحقيق الأمن والأمان والقضاء على الفساد والفاسدين في البصرة.
ــ عاش نضال جماهير البصرة من اجل الحرية والمساواة
ــ عاشت ذكرى تحسين أسامة

لجنة تنظيم البصرة للحزب الشيوعي العمالي العراقي
١٧ آب ٢٠٢٠

بيانات