كل الدعم والتضامن مع احتجاجات عمال و كادحي كردستان

09/12/2020
كل الدعم والتضامن مع احتجاجات عمال و كادحي كردستان

 

لليوم الثالث على التوالي تتواصل احتجاجات العاطلين عن العمل والعمال والكادحين في العديد من مدن كردستان من اجل صرف معاشاتهم ورواتبهم وتحسين أوضاعهم الحياتية والمعيشية. وقد جوبهت المطالب العادلة للجماهير الكادحة والمحرومة في كردستان بالرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع وفرض الأجواء العسكرتارية على المجتمع لترهيب الجماهير والحيلولة دون مواصلة المطالبة بحقوقهم المسلوبة.

ان الاحزاب القومية الكردية التي تسيطر على كردستان تتذرع كل يوم ومنذ عام ٢٠١٤ بأن حكومة بغداد لا تطلق الاموال المستحقة لرواتب ومعاشات جماهير كردستان، في الوقت الذي تسيطر على المعابر الحدودية وتهريب النفط بشكل منظم منذ اكثر من عقد ونصف وتبيعها وتضعها في حسابات مسؤوليها. لقد اغتنى جميع المسؤولين في الاحزاب القومية الكردية بشكل فاحش وقاموا بتشييد القصور والفيلات ليس فقط في مدن كردستان وحدها فحسب بل ايضا في العديد من البلدان الاوربية. ان تلك الاحزاب لم تكتفي بعمليات سرقة ونهب لثروات الجماهير بل قامت بأكبر عملية سرقة لرواتب ومعاشات الموظفين تحت عنوان (الادخار الإجباري).

إن الحجج التي تستخدمها تلك الأحزاب في عدم دفع مستحقات عمال وموظفي كردستان هي حجج واهية وكاذبة حيث حولت صراعها مع الأحزاب المليشياتية الحاكمة في بغداد الى شماعة للتنصل عن عدم دفع الرواتب، وهي اي الاحزاب القومية لا تبغي وبشكل مخطط ومدروس من حل مشكلة الميزانية مع بغداد كي تبقى متسلطة على رقاب الجماهير، وتستخدم الورقة القومية في ادامة صراعها والحصول على أكثر ما يمكن من الامتيازات من السلطة الإسلامية القومية المليشياتية في بغداد. أن الأموال التي تدرها المنافذ الحدودية والاموال التي يحصلون عليها من تهريب النفط او تصديره بشكل رسمي وإبرام الاتفاقيات مع حكومة بغداد، وإطلاق ما سرقوها من أموال خلال تلك السنوات هي أكثر من كافية لدفع رواتب ومعاشات عمال وموظفي كردستان ودفع ضمان بطالة لكل العاطلين عن العمل في كردستان.

ان الاحزاب القومية المتسلطة على رقاب جماهير كردستان هي الوجه الاخر للأحزاب المليشياتية التي تسيطر على  السلطة في بغداد، ولهما مصلحة مباشرة في عدم حل المشاكل المفتعلة بينهم من اجل نشر الأوهام القومية في صفوف الجماهير واستخدامها كورقة في الصراعات السياسية من اجل المزيد من نهب اموال النفط والامتيازات.

ان الحزب الشيوعي العمالي العراقي يعلن عن تضامنه ومساندته للمطالب العادلة لجماهير كردستان، ويدين في نفس الوقت كل اشكال القمع التي تمارسها القوات الامنية ضد الاحتجاجات والاعتراضات الجماهيرية، وفي نفس الوقت يدعو عمال وموظفي وكادحي العراق على إعلان دعمهم ومساندتهم لجماهير كردستان والوقوف في الخندق النضالي لجماهير كردستان.  إن نضال عمال وموظفي وكادحي العراق في خندق نضالي واحد مع عمال وموظفي وكادحي كردستان  من حياة حرة وكريمة. 

وكما يعلن الحزب الشيوعي العمالي العراقي عن دعمه وتضامنه مع نضال الحزب الشيوعي العمالي الكردستاني ودفاعه عن مطالب عمال و كادحي كردستان، ويعتبر نفسه في خندق نضالي واحد من اجل الحرية والمساواة والكرامة الانسانية.

عاش نضال عمال وموظفي وكادحي كردستان

الحزب الشيوعي العمالي العراقي

 

٨ كانون الأول ٢٠٢٠

بيانات