فصل عمال البريد وغزل المحلة.. بداية سيئة للعمال في العام الجديد

04/02/2015
فصل عمال البريد وغزل المحلة.. بداية سيئة للعمال في العام الجديد

شهدت بدية العام الجديد 2015 استمرار مسلسل فصل العاملين بالشركات والمصانع الخاصة والحكومية، واستمرار لمسلسل تقديم القيادات النقابية والعمالية للنقابات المستقلة للمحاكم التأديبية.

حيث قضت المحكمة التأديبية بشبين الكوم في أواخر يناير المنقضي بفصل 17 قياديًّا عماليًّا بمكتب بريد أشمون منطقة جنوب المنوفية فصلًا نهائيًّا في القضية رقم 199 محكمة تأديبية شبين الكوم.

جاء الحكم بناءً على الشكوى التي تقدم بها محافظ المنوفية للنيابة الإدارية, كان مضمونها تزعم المذكورين من العاملين بمكتب بريد أشمون للإضراب في فبراير 2014، إضافة إلى فصل عدد من النقابيين بمصنع غزل المحلة على خلفية إضرابهم الأخير؛ للمطالبة بمستحقاتهم وتطهير الشركة من الفساد.

يقول صلاح الأنصاري، القيادي العمالي: هناك تعسف واضح من أصحاب العمل بشكل عام ضد النقابيين في النقابات المستقلة, والفصل محدد في قانون العمل وتحويل النقابيين للنيابات الإدارية أو الرقابة الإدارية ليس له ما يبرره.

ويضيف: منع الفصل للعمال يأتي إذا كانت الجهة الإدارية تعمل بشكل صحيح, والمقصود بها هنا وزارة القوى العاملة, فضلًا عن أن التشريع ظالم، ولا يلزم صاحب العمل بعودة العمال المفصولين، حتى لو حكمت المحكمة بعودتهم.

ويقول حمدي حسين، القيادي العمالي: عن تجارب سابقة في السبعينيات والثمانينات أثبتت أن حائط الصد الأهم لمواجهة تعسف الإدارة والأمن التضامن العمالي وإصرارهم على المطالبة بتحقيق مطالبهم التي من أجلها تم فصل القيادات.

ويؤكد "حسين": البداية تكون من عمال المنشأة التي فصل منها زميلهم، ويجب أن يتصدر إلغاء الفصل وعودة العمال قائمة المطالب العمالية، وأن يتحصن أي قائد عمالي بأن يكون محبوبًا وسط زملائه، أن يشعر العمال بأنه يناضل من أجلهم، لا من أجل شهرة أو كسب مادي شخصي، أن يكون قدوة في عمله، لا يكون كثير الغياب ويكون أكثرهم حرصًا على الإنتاج في أوقات العمل، وفي حالة الاعتصام والإضراب يحثهم على العودة للعمل بأكثر طاقة وقوة ليعوضوا فترة التوقف، حال الاستجابة لمطالبهم.

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015