عمال البتروكيمياويات يطالبون بصرف رواتبهم ويهددون بقطع طرق البصرة

12/02/2015
عمال البتروكيمياويات يطالبون بصرف رواتبهم ويهددون بقطع طرق البصرة

تظاهر العشرات من منتسبي الشركة العامة للبتروكيمياويات في محافظة البصرة، امس الأربعاء، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المتأخرة منذ خمسة أشهر، وحمّلوا وزارة المالية مسؤولية عدم صرف رواتبهم، هددوا بقطع الطرق الرئيسة في المحافظة في حالة عدم تنفيذ مطالبهم.

وقال أحد المتظاهرين المنتسب في الشركة مهدي عبد علي في حديث إلى (المدى برس)، إن "العشرات من المتظاهرين خرجوا، بتظاهرة بالقرب من السيطرة البحرية على الطريق المؤدي إلى منفذ سفوان ومينائي أم قصر وخور الزبير، للمطالبة بصرف الرواتب المتوقفة منذ خمسة أشهر من قبل وزارة المالية بحجة أن الشركة متوقفة عن الإنتاج والإيراد".
وأضاف عبد علي أن "المنتسبين مصرون على الاستمرار بالتظاهرات"، مهددا "بقطع الطرق المؤدية إلى مينائي أم قصر وخور الزبير والمواقع النفطية".
ولفت عبد علي إلى "السياسيين ينتهجون سياسات خاطئة تؤدي إلى تجويع الأسر العراقية".
من جانبه قال مدير العلاقات والإعلام في الشركة سالم جبار في حديث إلى (المدى برس)، إن "الشركة تعد من الشركات العملاقة على مستوى البلدان العربية وكانت ترفد اقتصاد العراق بمليارات الدولارات من خلال إيراداتها إلا أنها توقفت عن العمل منذ أربع سنوات مضت بسبب عدم توفر الغاز الطبيعي الذي يشغل المعامل المنتجة في الشركة".
وحمّل جبار "وزارة المالية مسؤولية عدم صرف رواتب الموظفين منذ خمسة أشهر"، لافتا إلى أن "الشركة قامت وعلى مدى أربعة أشهر باقتراض رواتب العاملين من شركة الأسمدة الكيماوية ومن جهات حكومية أخرى إلا أن الشهر الخامس لم تستطع الشركة توفير رواتب العاملين".
ورجح جبار "قيام نحو أربعة منتسب في الشرطة إلى قطع الطرق عن المؤسسات الحيوية في البصرة بسبب سياسات التجويع التي ينتهجها بعض المسؤولين من أجل الضغط على وزارة المالية لصرف رواتبهم".
وشهدت المدة الماضية تظاهرات لموظفي الشركات التابعة لوزارة الصناعة والمعادن في عدد من المحافظات، للمطالبة بتحويلهم من التمويل الذاتي إلى المركزي وصرف رواتبهم المتأخرة، آخرها في بغداد إذ تظاهر العشرات من منتسبي شركة الجلود التابعة لوزارة الصناعة والمعادن، يوم الاثنين،(19 كانون الثاني 2015).
يذكر أن أغلب شركات وزارة الصناعة المنتشرة في عموم العراق، تعمل بنظام التمويل الذاتي، وأخذ سلف من المصارف لتغطية رواتب عمالها وموظفيها.

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015