تنظيم كندا للحزبين الشيوعي العمالي العراقي والكردستاني ينظم تظاهرة احتجاجية امام السفارة العراقية في العاصمة الكندية

27/08/2015
تنظيم كندا للحزبين الشيوعي العمالي العراقي والكردستاني ينظم تظاهرة احتجاجية امام السفارة العراقية في العاصمة الكندية

يسقط الفساد وتسقط الطائفية، ارفعوا ايديكم عن جماهير العراق ايها الحرامية

تنظيم كندا للحزبين الشيوعي العمالي العراقي والكردستاني ينظم تظاهرة احتجاجية امام السفارة العراقية في العاصمة الكندية

الى الامام- تورنتو- الجمعة-21 اب 2015

تضامنا مع الاحتجاجات الجماهيرية في العراق التي تنطلق كل يوم جمعة، ارتفعت الاصوات وهتفت الحناجر اليوم الجمعة المصادف 21 اب 2015 امام السفارة العراقية في العاصمة الكندية اوتاوا بشعارات تندد بالفساد والطائفية والقومية، وسط حشد من اعضاء ومؤيدي الحزب الشيوعي العمالي وعدد من افراد الجالية العراقية الذين انظموا للتظاهرة ورافعين شعارات التي تضمنت" لا للطائفية- لا للقومية- نعم للهوية الانسانية، لا للتمييز الجنسي ضد المرأة، خبز- حرية- رفاه..الخ" وردد المتظاهرين الشعارات بحماسة التي تؤيد المطالب العادلة للاحتجاجات الجماهيرية في العراق منها "لا شيعية.. لا سنية..تسقط حكومة فساد طائفية، لا شيعية لا سنية- ارفعوا ايديكم عن جماهير العراق يا حرامية، يسقط الفساد وتسقط الطائفية- اعطوا الكهرباء والخدمات للجماهير ايها الحرامية..)مما دفع مسؤولي السفارة للخروج لمشاهدة التظاهرة ملتقطين عشرات الصور للمتظاهرين كما كانوا على عهدهم في ايام نظام صدام حسين عندما كان يلتقطون الصور للنااشطين والفعالين في التظاهرات لمحاولة اغتيالهم او بث الرعب في صفوفهم، اضافة الى ان عدد من وجوه المسؤولين تجهم وخيم عليها الغضب والاحراج امام المواطنيين الكنديين الذين يمرون عبر شارع السفارة.

وعلى اثر تلك التظاهرة طلب السفير العراقي لقاء وفد من المتظاهرين لاحتوائهم، فتشكل وفد ضم عادل احمد واراز رشيد مسؤول الحزبين الشيوعي العمالي العراقي والكردستاني في كندا الى جانب عضوية بروين احمد كادر الحزب العراقي وعلي عبد احدى شخصيات الجالية العراقية في مدينة اوتاوا، وقد ظهرت حالة التوتر على افراد ودبلوماسي السفارة العراقية وعلى رأسهم السفير العراقي الذي حاول ان يحتوي الوفد ويهدئ من غضبهم والاقرار بأن مطالب جماهير العراق مشروعة، الا ان الوفد سلم رسالة الحزب الشيوعي العمالي التي تكونت من بيان الحزب الشيوعي العمالي العراقي وبيان تنظيم كندا للحزبين واعلن بأسم المتظاهرين خارج السفارة بأنهم جاءوا اليوم للتظاهر لاظهار الدعم والمساندة للاحتجاجات الجماهيرية التي تجتاح مدن العراق، وان الحزبين الشيوعي العمالي سيواصلان احتجاجاتهما في كل مكان دعما لاحتجاجات جماهير العراق حتى تتحقق المطالب العادلة المرفوعة في العراق. ونقل مراسل "الى الامام" عن المتظاهرين بأن جماهير العراق لا يستحق ان يحكمها الطائفيين وانهم غادروا العراق في 2012 وقال الاخر في 2013 واخرين في 2014 وتحملوا عناء المخاطرة والسفر هروبا من الاوضاع الامنية والاقتصادية والسياسية والمليشيات. وذكر احد المتظاهرين بأنه من سكنة "الكرادة داخل" في مدينة بغداد، وان الغرباء هم من سيطروا على المدينة من الوجوه المخيفة والمنتمية الى المليشيات والعصابات الطائفية. لقد غيروا تركيبة المنطقة، وليس في منطقة الكرادة فحسب بل في العديد من مناطق بغداد.

والجدير بالذكر ان التظاهرات المساندة والداعمة للاحتجاجات الجماهيرية في العراق مستمرة في عشرات البلدان الغربية.

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015