موظفوا وزارة المالية يتظاهرون من اجل رواتبهم المتوقفة منذ ثلاثة شهور

11/10/2015
  موظفوا وزارة المالية يتظاهرون من اجل رواتبهم المتوقفة منذ ثلاثة شهور

بغداد - الأناضول- تقدَّم محافظ بغداد "علي التميمي"، تظاهرة نظمها المئات من موظفي العقود، التابعين لمحافظة بغداد، اليوم الأحد، أمام مبنى وزارة المالية وسط العاصمة، لمطالبة وزير المالية "هوشيار زيباري"، بإطلاق رواتبهم المتوقفة منذ 3 أشهر.

وهدّد مئات الموظفين المحتشدين أمام بوابة وزارة المالية، بتحويل تظاهراتهم إلى اعتصام مفتوح، في حال رفضت الوزارة صرف رواتبهم، مرددين شعارات تطالب الوزير بـ "صرف الرواتب، وعدم مساواة العاصمة بغداد بباقي المحافظات، من ناحية إطلاق التخصيصات المالية".

وقال "ميناس راشد"، أحد المتظاهرين، إن "جميع موظفي العقود العاملين مع محافظة بغداد، لم يتسلموا رواتبهم منذ نحو 3 أشهر، والسبب يعود إلى أن وزارة المالية، لم تطلق المستحقات الخاصة بنا بحجة عدم وجود سيولة مالية".

وأضاف راشد "كلنا نعيل عوائلنا وقسم كبير منا يسكن منازل مستأجرة.. لم نتسلم رواتبنا رغم مواصلتنا العمل في المؤسسات التابعة لمحافظة بغداد بصفة العقود، فإذا كانت الوزارة مصرة على عدم صرف رواتبنا، فلتعلن عن ذلك للجميع حتى يكون لنا تصرف آخر"، وفق تعبيره.

وتابع "اليوم تظاهرنا ورفعنا صوتنا إلى وزير المالية، وأمامه بضعة أيام ليطلق الرواتب، وإلا سنلجأ إلى تنظيم اعتصام مفتوح أمام وزارة المالية حتى تطلق استحقاقاتنا".

وتعم أغلب المحافظات العراقية، منذ أشهر، تظاهرات متواصلة تطالب بتوفير الخدمات وتحسين الوضع المعيشي، وإجراء إصلاحات واقعية ومحاربة الفساد المالي والإداري في المؤسسات الحكومية.

وانضمت محافظة السليمانية في إقاليم شمال العراق، أول أمس الجمعة، إلى التظاهرات المطالبة بصرف الرواتب المتأخرة وإنهاء الأزمات السياسية المتتالية في الإقليم، وأدت المواجهات التي دارت بين الشرطة والمتظاهرين في قضاء "قلعة دزة" بالسليمانية، إلى مقتل 3 متظاهرين وجرح آخرين.

عن

القدس العربي

اخبار

بيان تضامن

بيان تضامن

26/02/2015